لا يبشر بشهر عسل جديد..

"معاريف": لقاء عباس وغانتس محاولة لإضعاف قوة "العدو المشترك حماس"

ذكرت صحيفة "معاريف" العبرية، اليوم الثلاثاء، أن اللقاء الذي عقد بين وزير الحرب بيني غانتس ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لا يبشر بشهر عسل جديد بين الطرفين.

وقال المحلل العسكري للصحيفة تال ليف رام، إن "اللقاء يدلل على اعتبارات برغماتية تخدم في الوقت الراهن مصالحنا ومصالح السلطة الفلسطينية على حد سواء".

وأضاف رام: "نحن نتحدث عن مصلحة مشتركة تتمثل في تثبيت الاستقرار الأمني في الضفة الغربية ومحاولة منع المزيد من تعزيز القوة السياسية لحركة حمـاس".

وأشار المحلل الإسرائيلي إلى أن "لإسرائيل وللسلطة الفلسطينية في الأساس عدو مشترك واحد وهو (حمـاس) لدرجة أن هذا العدو يتغلب على العداء القائم بين القيادة الإسرائيلية والقيادة الفلسطينية".

ولفت الى أن "أهم شيء يريده أبو مازن من إسرائيل حاليا، أهم من قرض نصف مليار شيكل، وأهم من مبادرات حسن النية من قبل إسرائيل حتى ولو لم يقول ذلك علانية، هو أن تبدي إسرائيل تشددا وإصرارا تجاه حمـاس وأن لا تمنحها هدايا مجانية ردا على استخدامها "الإرهاب" ضد إسرائيل حتى لا تترجم بشكل مباشر لدعم الشارع الفلسطيني كحركة ترفع سيف المقـاومة والدفاع عن القدس في وجه إسرائيل".

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة