نائب أمريكي: حسابات الصين وروسيا لن تتغير بخروج القوات الأمريكية من أفغانستان

قال رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب الأمريكي آدم سميث، إن حسابات الصين وروسيا لن تتغير لمجرد انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان.

وخلال مؤتمر افتراضي نظمه معهد بروكينغز، قال النائب الديمقراطي إن "البعض يعتقد أن حسابات الصين وروسيا تغيرت بمجرد أننا سحبنا 2500 جندي من أفغانستان.. لا أعتقد ذلك"

وسئل سميث عن خطر رؤية الصين تجتاح تايوان، أو روسيا تهاجم أوكرانيا، بعد مشهد الضعف الذي برز أثناء الانسحاب الأمريكي والفوضوي من أفغانستان، فأعرب عن عدم قناعته بالفكرة.

ونقلت الوكالة عن المسؤول السابق في البنتاغون والخبير الحالي في مؤسسة "راند كوربورايشن" للأبحاث ديريك غروسان أن "الصين يمكن أن تتعرض لإغراءات تقديم بيادقها في أفغانستان، بما أن الولايات المتحدة قد انسحبت منها".

وأضاف أنه من "غير المرجح أن تنتظر الصين طويلا قبل الاعتراف" بنظام طالبان.

ولفت إلى أن "الاعتراف بأفغانستان بقيادة طالبان سيساهم في دعم فكرة أن بكين وليست واشنطن، هي من تقرر مصير المنطقة".

وقال: "الصين كقوة عظمى عالمية جديدة منافسة للولايات المتحدة، تريد على الأرجح إظهار طريقتها الفريدة لإدارة الوضع العالمي الذي تميل إلى أن تكون عكس مقاربة واشنطن، وغالبا ما يكون ذلك مجرد ردة فعل".

المصدر : وكالات

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة