بالفيديو حماس تعقب على قمة القاهرة وتعتبر أن عباس "في حالة تخبط يشرعن الاحتلال والتطبيع"

شدد رئيس السلطة وحركة فتح على اعتراف حركة حماس بما تسمى "الشرعية الدولية"، ومنها الاعتراف بأحقية الاحتلال الإسرائيلي في فلسطين، حتى يتم تشكيل حكومة وحدة وطنية.

وأضاف عباس في تصريحات نقلتها عنه وكالة أنباء السلطة الرسمية "وفا" أن اعتراف حركة حماس بالشرعية الدولية سيفضي إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية "فورًا".

أقول عباس جاءت من القاهرة خلال مشاركته في قمة ثلاثية جمعته بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والعاهل الأردني عبد الله الثاني.

وأكد عباس أن المصالحة متوقفة وتجري مشاورات في القاهرة وعمان وإسطنبول، وأنه لن تجري أي انتخابات فلسطينية دون القدس، وذلك للتأكيد على السيادة الفلسطينية هناك"، على حد زعمه.

وكشف عباس أنه طلب من وزير الحرب الإسرائيلي "بيني غانتس" خلال اللقاء الأخير الذي جمعهما برام الله، اعتراف الاحتلال بالاتفاقيات الموقعة مع السطلة.

من جانبها اعتبرت حركة حماس أن هذه القمة تأتي في ظل استمرار حصار غزة، العدوان الإسرائيلي على شعبنا بالضفة الغربية والقدس والقطاع.

وقال الناطق باسم الحركة، فوزي برهوم، في لقاء مع قناة الجزيرة مباشر، أن بعض ما ورد في البيان الختامي لهذه القمة يعد إيجابيًا، من رفض لإجراءات الاحتلال بالقدس والاستيطان والتهويد والعدوان على الشعب الفلسطيني.

ولكنه استغرب استمرار الحديث عن عملية "سلام" مع الاحتلال بعد 30 عامًا من اتفاقية "أوسلو" التي دمرت الشعب الفلسطيني، والحديث عن اتفاقيات وحل الدولتين، وقال "هل سيتنظر الشعب الفلسطيني 30 عامًا أخرى، وهو يتحدث بنفس الأسطوانة المشروخة من سلام واتفاقيات وغيرها".

وتابع "ألا تكفي 30 عامًا من مفاوضات ضيعت شعبنا وقضيتنا والأقصى وثوابت شعبنا التي يضحي من أجلها".

وأضاف "كنا نتمنى من هذه القمة أن تدشن لمرحلة جديدة غير تقليدية، من عزل للاحتلال ودعم حقيقي للشعب الفلسطيني وللمقاومة، وإيجاد حالة عربية فلسطينية فاعلة ومؤثرة في صناعة القرار".

عباس وسلطته في حالة "تخبط"

وحول دعوة عباس لحركة حماس للاعتراف بـ"الشرعية الدولية"، كمدخل لتشكيل حكومة وحدة وطنية، قال برهوم " واضح أن عباس وسلطته في حالة تخبط ومتاهة سياسية، وحالة انغلاق للأفق السياسي، والواقع هو سلطة بلا سلطة واحتلال بلا تكلفة".

واعتبر برهوم أن تصريحات عباس صادمة ليس لحماس فقط وإنما لكل الشعب الفلسطيني، وتابع "هل اشترط عباس على (غانتس) اية شروط عندما جلس معه برام الله، وهل يشترط على الامريكان شيء عندما يجلس معهم ويطلب ودهم؟، فلماذا الشروط تكون فقط على حركة حماس؟".

وأكد برهون أن الرباعية الدولية لم تعد قائمة سياسيًا، ولا على مستوى القرارات، وبالتالي لم تعد قائمة حتى عند حركة حماس.

وأردف قائلًا "هل يعقل بعد كل الجرائم التي ارتكبها وزير الحرب الإسرائيلي (بيني غانتس)، أن يلتقي بشكل طبيعي مع رئيس السلطة أبو مازن، هذه خطيئة كبيرة وانزلاق خطير بالعمل السياسي، وكنا نتمنى من أبو مازن أن يتخذ خطوات عملية لعزل الاحتلال وفضح جرائمه والاندماج مع الشعب الفلسطيني، حتى يشعر الشعب أن له رئيس".

واكد أن هذه الخطوات لا تأتي إلا بالمزيد من الجرائم على الشعب الفلسطيني، والمزيد من شرعنة وجود الاحتلال على أرض فلسطين، وتعطي مبررات لدول المنطقة أن تطبع طواعية مع الاحتلال، لأن أبو مازن هو من فتح هذا الباب.

 

المصدر : شهاب - الجزيرة مباشر

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة