الأردن: إعادة الإعمار ووقف استفزازات الاحتلال مفتاحًا التهدئة

قال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، الخميس: إنّ القضية الفلسطينية، كانت وستبقى أولويتنا الأولى.

وأضاف الصفدي، خلال كلمة ألقاها في أعمال الدورة العادية (156) لمجلس الجامعة العربية، أن التهدئة في قطاع غزة تتكرس من خلال إعادة الإعمار في القطاع، وشرطها الحتمي هو وقف كل "الإجراءات الإسرائيلية الاستفزازية واللاشرعية التي تقوض حل الدولتين".

وأوضح الصفدي: "بناء المستوطنات وتوسعتها ومصادرة (سلب) الأراضي وتهجير الفلسطينيين من بيوتهم، تهدد فرص بناء السلام".

وبيَّن أنَّ المنطقة ستظل أسيرة الصراع والتوتر ما لم ينته الاحتلال الإسرائيلي، ويحصل الشعب الفلسطيني على كل حقوقه، على "أساس حل الدولتين، ووفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية".

ودعا الصفدي إلى احترام الوضع التاريخي والقانوني في المسجد الأقصى المبارك، مشيرا إلى أن المساس بالمقدسات، "استفزاز لمشاعر مئات الملايين من المسلمين والمسيحيين، وأن القدس هي مفتاح السلام".

وشدد الصفدي على ضرورة احترام حق المقدسيين في الشيخ جراح وسلوان في بيوتهم، وأكد أن "تهجيرهم منها جريمة حرب لا يمكن قبولها".

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة