مدير وكالة الطاقة الذرية: مسألة تخصيب اليورانيوم في إيران تتطلب نقاشا مع الحكومة الجديدة

رافائيل غروسي

قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي، إن مسألة تخصيب اليورانيوم في إيران تتطلب نقاشا مع الحكومة الجديدة هناك من أجل التوصل لاتفاق واضح حول كيفية المضي قدما.

وأكد غروسي، في مؤتمر صحفي، اليوم الأحد، لدى عودته إلى فيينا عقب زيارة إلى طهران أنه

"تم الاتفاق مع طهران على مراقبة اعتيادية للمنشآت الإيرانية وسنعاين كل شيء في غضون أيام".

وأشار غروسي، ردا على سؤال حول موضوع تخصيب إيران لليورانيوم، إلى أنه "حسب تقييمي فإن هذه المسائل تتطلب الجلوس مع الحكومة الجديدة من أجل التوصل إلى اتفاق واضح حول كيفية المضي قدما".

ولفت المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى أن "اتفاق اليوم مع طهران أوصلنا إلى ما كنا نريده وسنواصل مراقبة المعدات وبهذا الاتفاق الجديد سننفذ مهمتنا بدقة أكثر"، وقال "تلقيت دعوة من إيران للقاء مسؤولين هناك لحل المسائل المعلقة".

وأشار إلى أن الوكالة التابعة للأمم المتحدة حلت القضية الأكثر إلحاحا مع إيران بالتوصل إلى اتفاق فيما يتعلق بخدمة معدات المراقبة، مما يفتح الباب أمام جهود دبلوماسية أوسع نطاقا.

وأوضح غروسي بأن الاتفاق يستهدف "إتاحة فرصة للدبلوماسية... حتى يتسنى التوصل إلى حلول أوسع نطاقا".

وأمس صرحت الخارجية الإيرانية، إن زيارة غروسي إلى إيران ستكون جزءا من المشاورات الفنية المعتادة بين إيران والوكالة، معربة عن أملها في ألا يتم تدمير مسار التعاون الطبيعي بين إيران والوكالة تحت تأثير أي ضغوط.

تأتي زيارة غروسي في وقت تضغط فيه الولايات المتحدة والقوى الغربية على إيران، لإعادتها إلى مفاوضات فيينا لاستعادة الاتفاق النووي المنهار منذ انسحاب الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، منه عام 2018.

المصدر : وكالات

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة