القدوة: السلطة غير معنية بالتغيير.. وأوسلو انتهت والموجود حاليا "روابط مدن"

اعتبر القيادي المفصول من حركة فتح، ناصر القدوة، رئيس الملتقى الوطني الديمقراطي، أن اتفاقات أوسلو انتهت، وأنه لم يعد هناك حكم ذاتي، مبينا أن الموجود حاليا هو "روابط مدن".

أقول القدوة جاءت خلال ورشة نظّمها المركز الفلسطيني لأبحاث السياسات والدراسات الاستراتيجية (مسارات) ضمن برنامج "بدائل وخيارات"، الذي سيستضيف مجموعة من الشخصيات التي تحمل وجهات نظر ورؤى للخروج من المأزق الحالي.

وشارك في الورشة، التي عقدت عبر تقنية الفيديو، أكثر من 100 من السياسيين والأكاديميين والباحثين والنشطاء والشباب، من مختلف التجمعات الفلسطينية.

وقال القدوة إن المبادرة التي طرحها الملتقى الوطني تطرح تصورًا للخروج من المأزق الذي يعاني منه الفلسطينيون من خلال إنهاء الانقسام أولًا، فيما أكد أن علاج هذه المشكلة يتم عبر تقديم تصور يوضح كيفية إنهاء الخلاف في ما يتعلق بالملفات الأساسية المتعلقة بالانقسام، ومن ثم إعادة بناء منظمة التحرير بدءًا بمجلس وطني جديد، وعقد الانتخابات العامة، التشريعية والرئاسية، وتشكيل حكومة جديدة بعيدًا عن شروط الرباعية، وتشكيل لجنة وطنية قانونية لمراجعة بعض القوانين وتعديلها، لا سيما القوانين الملحة، مثل قانون الانتخابات، موضحًا أن إنجاز هذه المهمات بحاجة إلى آلية يشكلها جسم قيادي مؤقت معروف ومحدد، ويكون له تاريخ بداية وتاريخ نهاية.

وشدد القدوة على أن "نقطة بداية تطبيق المبادرة التي طرحها الملتقى أو غيرها يمكن أن تكون بموافقة أو التزام أحد الجانبين الأساسيين عليها، إما السلطة أو حركة حماس، أو طرف ثالث، ربما يكون مجموعة مثل الجبهتين الشعبية والديمقراطية لتحرير فلسطين وحركة الجهاد الإسلامي (...) إننا حاولنا، لكن للأسف الشديد لم ننجح".

وبيّن القدوة أنه "إذا كنا نريد أن نتعامل مع الوضع الفلسطيني بشكل حقيقي، سواء استنادًا إلى المبادرة أو إلى طريقة أخرى، فالمطلوب أن تكون الأطراف الأساسية جزءًا من هذا التفاهم"، موضحًا أن ذلك ممكن من خلال تشكيل حالة جماهيرية شعبية ضاغطة، ومن خلال الشخصيات الفلسطينية ومؤسسات المجتمع المدني والحراكات، على الرغم من أنها تجربة مؤلمة ولا تبشر بالخير، بحسب قوله.

وتطرق القدوة إلى موقف الأطراف من المبادرة، موضحًا أن "السلطة والقيادة الحالية لحركة فتح تستبعدان التعامل مع هذه المقاربة، لأنهما غير معنيين بالتغيير وهم سبب رئيس لما نحن فيه الآن".

 في المقابل، يشير القدوة إلى أن "حماس" باتت أكثر جدية في التعامل مع هذه الأفكار بعد تأجيل الانتخابات، إلا أنها وبحسب القدوة باتت ترى أنه "آن الأوان لاستلام كل شيء"، فيما تعتبر الأطراف الأخرى غير فاعلة.

وأشاد القدوة بالعمل البطولي الذي قام به الأسرى الستة، موضحًا أن هذا الحدث سيكون له ما بعده.

وأوضح القدوة أن المبادرة تقوم على تحديد أهم المشكلات التي تواجه الشعب الفلسطيني، موضحًا أن "الانقسام هو أساس البلاء، ومن ثم اهتراء وتفكك منظمة التحرير، وغياب الديمقراطية وسوء الحوكمة، وغياب سيادة القانون"، مشيرًا إلى أن هناك أزمة عميقة جدًا في الحالة الفلسطينية تتطلب إجراء تغيير واسع وعميق وليس إصلاح و"طبطبة"، لكنه أكد في الوقت ذاته أن هذا التغيير لا يجب أن يكون بشكل انقلابي ومن دون فرضيات غير منطقية مثل أن السلطة انتهت، أو أن حركة حماس لم يعد لها وزن "هذه الأطراف ما زالت فاعلة، ويجب أن تكون جزءًا من أي تصور للمضي قدمًا إلى الأمام".

من جانب آخر، قال القدوة إن المبادرة ركزت على الحالة الداخلية الفلسطينية، مشيرًا إلى أن الملتقى قدم برنامجًا جديًا يجيب عن كافة المشاكل السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تواجه الشعب الفلسطيني.

وأكد أن الانتخابات هي جزء أساسي في رؤية الملتقى، مشيرًا إلى أن الشعب الفلسطيني لن يستطيع مغادرة هذا المربع من دون انتخابات حقيقية، مع التأكيد على ضرورة إنهاء الانقسام لإجراء الانتخابات، فيما دعا إلى إجراء تغيير بنيوي عميق لإحداث التغيير باعتبار أن الانتخابات وحدها ليست الحل.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة