حزب بريطاني يحظر بضائع المستوطنات ويسمح للفلسطينيين الدخول دون فيزا

وافق حزب الديمقراطيين الأحرار، ثالث أكبر الأحزاب البريطانية في البرلمان، اليوم الإثنين، بأغلبية على حظر بضائع المستوطنات الإسرائيلية من الأسواق البريطانية، ومنح الفلسطينيين حق زيارة المملكة المتحدة دون تأشيرة دخول، والالتزام بالاعتراف الفوري بدولة فلسطين ومنع الشركات البريطانية من العمل في المستوطنات غير القانونية في الأراضي المحتلة.

ورحب سفير فلسطين لدى المملكة المتحدة حسام زملط، الذي حضر المؤتمر، بالقرارين، وقال: "إن التصويت على القرارين خطوات أولية إيجابية رغم عدم احتوائهما على دعوات كافية لتطبيق كامل للقانون البريطاني والدولي".

وأضاف أن القرار الأول هو "التزام مهم بحقوق الشعب الفلسطيني وسيؤدي الى آثار إيجابية هامة على تطوير الاقتصاد الفلسطيني، والقرار الثاني خطوة مهمة لتقديم اسرائيل للمساءلة على أفعالها المناقضة للقانون الدولي في الأراضي المحتلة".

وطالب زملط الأحزاب البريطانية الأخرى الاقتداء بحزب الديمقراطيين الأحرار قائلا: “ندعو الأحزاب الأخرى للقيام بأكثر مما قام به حزب الديمقراطيين الأحرار والعمل على سن سياسات وقرارات للتطبيق الكامل للقانون الدولي والقانون البريطاني فيما يخص إسرائيل ومستوطناتها الاستعمارية غير القانونية وسياسات الفصل العنصري”.

ودعا الحزب إلى احترام الأمر الواقع في القدس المحتلة واحترام استقلالية وصلاحية المحكمة الجنائية الدولية بخصوص تحقيقاتها في الجرائم الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وكان حزب الديمقراطيين الأحرار قد شارك في تشكيل حكومة تحالف مع حزب المحافظين في عام 2010.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة