الاحتلال يمنع أسرى الجهاد المرضى من الخروج للعيادات الطبية

الأسرى في سجون الاحتلال

رفضت مصلحة سجون الاحتلال الإسرائيلي، اليوم السبت، خروج أي أسير من حركة الجهاد الإسلامي إلى العيادات بحجة أنهم يشكلون خطرًا على الأمن الاسرائيلي.

وأفادت لجنة الطوارئ العليا لأسرى حركة الجهاد، أن عددًا من الأسرى الذين تعرضوا لوعكات صحية وأثار التنكيل والقمع طالبوا بمراجعة الطبيب والعيادة، لكن الإدارة رفضت حتى إشعار آخر، كجزء من سياسة العقاب والقمع المستمرة بحقهم منذ عملية نفق الحرية.

وذكرت أنه في انتهاك صارخ للشعائر الدينية منعت إدارة مصلحة السجون أسرى الجهاد الإسلامي من الخطابة لصلاة الجمعة أمس، بينما تستمر في حملات القمع التي لم تتوقف عند العزل والاعتداء والتشتيت بل تجاوزت ذلك إلى انتهاك حرية الشعائر الدينية للأسرى بمنعمهم من خطابة الجمعة والاقتصار على أدائهم الصلاة فقط.

وأوضحت، أن أسرى الجهاد يواصلون خطواتهم الاحتجاجية وحالة التمرد ضد إدارة مصلحة السجون، للمطالبة بالانضمام إلى زملائهم من أبناء الحركة في الزنازين والمعازل أو العودة إلى ما كانت عليه أوضاعهم إلى ما قبل 06/09/2021‪.

وطالب المؤسسات الحقوقية والإنسانية، وخاصة اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بالتدخل لدى سلطات الاحتلال لوضع حد لوقف هذه الهجمة المسعورة، والتدخل العاجل من أجل وقف وفضح انتهاكات مصلحة سجون الاحتلال بحقهم.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة