نائب دنماركي يطالب الاتحاد الأوروبي بوقف الاتفاقيات التجارية مع "إسرائيل"

فعاليات تضامنية مع فلسطين في الدنمارك

طالب عضو البرلمان الدنماركي، "كريستيان يول"، الاتحاد الأوروبي بوقف الاتفاقيات التجارية مع "إسرائيل" بسبب الحروب التي تشنها على الفلسطينيين.

وقال يول، خلال كلمة له اليوم السبت، بالجلسة الافتتاحية لمؤتمر فلسطينيي أوروبا في نسخته الـ19، عبر المنصات الرقمية، تحت شعار "القدس توحدنا والعودة موعدنا"، إن اهتمامي بفلسطين قديم جداً، يعود للسبعينيات، حيث التقينا بفلسطينيين قدموا إلى الدنمارك وتحدثوا عن الكفاح من أجل استقلال بلادهم.

وأضاف عضو البرلمان الدنماركي "لقد زرت فلسطين عدة مرات، وفي الغالب كانت الزيارات للضفة الغربية، لأن من الصعب زيارة قطاع غزة، وإني أشعر بسوء لأنه ما زال هناك احتلال"، وأبدى أسفه لبناء الاحتلال المستوطنات في الضفة الغربية قائلاً: أنا حزين جداً لذلك، ولهذا السبب عندما جئت إلى البرلمان العام 2012 طرحت هذه القضية، وأصدرت في البرلمان الدنماركي 4 قرارات ضد الاحتلال والاستيطان والعدوان على غزة".

وأكد "يول" أن "من المهم جداً أن تقوم كل دولة باحتجاجات، وأن تتوقف عن شراء الأشياء المصنوعة في المستوطنات بشكل خاص، لقد رأينا جميعاً كيف إسرائيل تعتقل الفلسطينيين وتدخلهم السجن، أطفالاً وكبار سن"، مطالباً بالإفراج عنهم وأن "يكونوا جميعاً أحراراً".

وتابع عضو البرلمان الدنماركي قائلاً "هناك بعض الدول في الاتحاد الأوروبي تتعامل بإيجابية مع إسرائيل، لذلك علينا أن نواصل شرح القضية الفلسطينية، وأن نقول لجميع الدول العربية عليكم أن تشاركوا وتحتجوا وتقاطعوا إسرائيل حتى توفر الإمكانيات للفلسطينيين".

ودعا "كريستيان يول" حكومة بلاده أن "تقول للإسرائيليين إننا لا نريد أن نتفاوض ونتعامل معكم، ما دمتم تقمعون الفلسطينيين"، مضيفاً: أقول لشباب الدنمارك من فضلكم قفوا مع فلسطين، وتحدثوا مع الشعب الفلسطيني، واقرأوا التاريخ، واقرأوا عن قمع الفلسطينيين، ومن المهم أن تسافروا إلى الضفة وغزة، فهناك يمكن أن تشاهدوا بأمّ أعينكم كيف هي ظروف الفلسطينيين هناك، وكيف يتعرضون لقمع الاحتلال".

وختم "كريستيان يول" كلمته بالقول "من المهم أن يتعزز التعاون بين الشعبين الفلسطيني والدنماركي، وآمل أن يقوى هذا النضال من أجل إقامة دولة مستقلة للفلسطينيين".

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة