"حشد": اعتقال الأمن الفلسطيني لشاهد باغتيال “بنات” محاولة لإخفاء الحقيقة

الناشط نزار بنات

قالت الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني (حشد)، إن إقدام أجهزة الأمن الفلسطينية بالضفة الغربية، على اعتقال أحد الشهود في قضية اغتيال المعارض السياسي “نزار بنات” تأتي في محاولات تضليل العدالة وطمس الحقيقة والتستر على الجناة.

وكانت عناصر تابعة للأمن الفلسطيني اقتحمت اليوم عدد من المنازل التابعة لعائلة بنات بمنطقة جنوب مدينة الخليل، واعتقلت المواطن: “حسين بنات”، بصفته أحد الشهود في قضية اغتيال نزار المذكور.

وقال بيان الهيئة إنها تنظر لهذه الممارسات بعين الخطورة والريبة؛ كونها تأتي بالتزامن مع قرار تأجيل جلسة المحاكمة التي كانت مقررة اليوم؛ حتى تاريخ الرابع من أكتوبر القادم.

وطالبت الهيئة بتوفير الحماية القانونية للشهود ولكل ملابسات قضية اغتيال نزار بنات، بما في ذلك اتخاذ النيابة العامة للمقتضى القانوني بحق كل من يحاول تضليل العدالة من خلال اعتقال الشهود والتضييق عليهم.

كما جددت مطالباتها بالعمل الجاد لضمان تشكيل لجنة تقصي حقائق وطنية مستقلة، وضمان إجراءات قانونية ومحاكمة عادلة، تضمن الوصول للحقيقة ومحاسبة الجناة وتحقيق العدالة والانصاف للعائلة الشهيد بنات.

ودعت بالتقيد الأمين والفوري بما ورد بالقانون الأساسي وجملة القوانين الوطنية الأخرى؛ خصوصا فيما يتعلق بتعزيز مبادئ الفصل بين السلطات، وسيادة القانون، واستقلال القضاء بوصفه الملاذ الأخير لضحايا الانتهاكات والخروج عن المشروعية.

المصدر : وكالات

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة