اليمن يطلب دعما دوليا عاجلا لتفادي انهيار الاقتصاد

وزير الخارجية أحمد عوض بن مبارك

طالبت الحكومة اليمنية، الإثنين، المجتمع الدولي بدعم مالي عاجل لتفادي مزيد من الانهيار الاقتصادي في البلاد.

جاء ذلك خلال كلمة الجمهورية اليمنية أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، ألقاها وزير الخارجية أحمد عوض بن مبارك، ونشرتها وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

وقال بن مبارك إن الإجراءات التي اتخذتها حكومته للتخفيف من الآثار الاقتصادية المدمرة للحرب ليست كافية.

ودعا بن مبارك: "المجتمع الدولي ومجتمع المانحين إلى دعم الاقتصاد وتعزيز قدرات الصمود وخلق فرص العمل لليمنيين".

وأضاف الوزير المني أن بلاده "بحاجة ماسة لحزمة دعم مالي، بما في ذلك وديعة مالية للبنك المركزي على وجه السرعة، لمنع المزيد من الانهيار للاقتصاد اليمني والعملة الوطنية".

كما طالب بن مبارك "بممارسة مزيد من الضغط على الحوثيين لتوريد المبالغ المحصلة إلى البنك المركزي لدفع رواتب القطاع المدني بانتظام، ووقف فرض الجبايات الباهظة في مناطق سيطرتهم لتمويل مجهودهم الحربي ومناسباتهم الدينية المتعددة".

ويشهد اليمن منذ نحو 3 أسابيع تدهورا اقتصاديا على خلفية التراجع غير المسبوق للعملة المحلية، حيث تجاوز سعر الدولار الواحد 1200 ريال في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة.

وقبل الحرب التي بدأت عام 2015 في اليمن، كان الدولار الواحد يباع بـ 215 ريالا، فيما نزلت، مع هبوط الريال، قيمة مرتبات كثير من الفئات إلى ما يعادل أقل من 100 دولار.

ومنذ نحو 7 سنوات، يشهد اليمن حربا أودت بحياة 233 ألفا، وبات 80 بالمئة من السكان البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة يعتمدون على المساعدات للبقاء أحياء، وفقا للأمم المتحدة.

المصدر : وكالات

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة