نادي الأسير: إدارة سجون الاحتلال تواصل التنكيل بالأسرى

سجن "عوفر"

تواصل مصلحة سجون الاحتلال، ممارساتها التنكيلية والانتقامية بحق أسرى حركة الجهاد الإسلامي، وتعزل مجموعة كبيرة منهم في ظروف قاسية وصعبة في عدة سجون منها: "آيلون، والجلمة، وعسقلان، وآيلا"، وفقًا لما ذكر نادي الأسير الفلسطيني في بيان، اليوم الثلاثاء.

وقال نادي الأسير إن "إدارة السجون تواصل عمليات العزل الانفراديّ، وفرض الغرامات المالية الباهظة بحقّهم، وتقوم بإخراجهم إلى ساحة السجن ‘الفورة‘، مقيدي الأيدي والأرجل".

وأضاف البيان أن إدارة السجون تحتجز الأسرى في الغرف المحروقة بسجن "النقب"، مجردين من مقتنياتهم واحتياجاتهم الأساسية، وتزودهم بفرش للنوم الساعة الـ12 منتصف الليل، ويتم سحبها منهم الساعة السادسة صباحا، وتتعمد نقلهم إلى غرف الانتظار، وتبقيهم فيها لساعات طويلة وهم مقيدون.

وكانت إدارة سجون الاحتلال ومنذ السادس من أيلول/ سبتمبر الجاري، تاريخ نجاح الأسرى الستة بالفرار من سجن "جلبوع" قد شرعت بفرض جملة من الإجراءات بحقّ الأسرى، وكانت مضاعفة على أسرى الجهاد الإسلامي البالغ عددهم نحو 400 أسير، في محاولة منها لتفكيك بنيتهم التنظيمية، التي تشكل أبرز منجزات الحركة الأسيرة تاريخيا، عبر توزيعهم وتفريقهم داخل الأقسام وغرف الأسرى، وعزلهم، وتحويلهم للتحقيق.

واعتبر نادي الأسير، أن ما يجري بحق أسرى الجهاد خطير على عدة مستويات، بما تحمله من تحولات تمس الحياة الاعتقالية، ومنجزات الحركة الأسيرة.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة