"أحاديث سلطة فتح للاستهلاك الإعلامي"

بالفيديو الهدمي لشهاب: اقتحامات ومشاريع تهويدية متسارعة بالقدس والسلطة لا تفعل شيئا

اقتحامات المستوطنين لباحات المسجد الأقصى

وصف  رئيس الهيئة المقدسية لمناهضة التهويد ناصر الهدمي، يوم الثلاثاء، الوضع في المسجد الأقصى ومدينة القدس المحتلة بأنه "مؤلم"؛ جراء تكثيف اقتحامات المستوطنين والمشاريع التهويدية المتسارعة، وسط غياب للسلطة برام الله.

وقال الهدمي في حديث لوكالة "شهاب" للأنباء إن الاحتلال كثّف من اقتحامات المستوطنين خلال "الأعياد اليهودية" ويواصل منع المصلين من دخول المسجد الأقصى والبلدة القديمة أو التجول بين أحياء القدس؛ لإفساح المجال للمستوطنين.  

وأشار إلى أن هناك العديد من المشاريع التهويدية في القدس المحتلة والتي ينتظر البت فيها من قبل الاحتلال على رأسها قضية حي الشيخ جراح وسلوان وباب الرحمة، داعيا المقدسيين إلى تكثيف تواجدهم في الأقصى.

ولفت الهدمي إلى أن الاحتلال يحاول إهانة الأردن عبر التعدي على صلاحية دائرة الأوقاف الإسلامية ومحاولة إنهاء دورها، داعيًا حكومة المملكة الأردنية إلى موقف أكثر وضوحا وصلابة بمواجهة الاحتلال.

وتطرق إلى موقف السلطة، قائلا : "للأسف سلطة فتح في رام الله لا تأبه لما يجري ولا تعمل من أجل مدينة القدس، وهي منذ نشأتها والتوقيع على أوسلو اختارت ان تكون خارج القدس، وكل ما نسمعه سواء توظيف أو انشاء وزارة لمدينة القدس، فقط للاستهلاك الاعلامي ولا يكون حقيقي على الأرض".

كما طالب الهدمي، السلطة برفع يدها الثقيلة عن أهلنا في الضفة الغربية المحتلة حتى يستطيعوا أن يقفوا مع المقدسيين والوقوف في وجه جرائم الاحتلال.

 

المصدر : مواقع إلكترونية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة