جنين ومخيمها رافعة حقيقية للمقاومة

القيادي الحاج: جرائم الاحتلال المستمرة في الضفة والأقصى ستزيد شرارة مواجهة الاحتلال

شهيد في بلدة برقين غرب جنين

أكد القيادي في حركة حماس في جنين خالد الحاج على أن إمعان الاحتلال في جرائمه في مدن وبلدات مخيمات الضفة إضافة لما يتعرض له المسجد الأقصى من انتهاكات وتدنيس سيزيد من شرارة مواجهة الاحتلال، خاصة في جنين التي تمثل رافعة حقيقية للمقاومة.

وقال القيادي الحاج إن الاحتلال واهم إذا اعتقد أن ما يقوم به من جرائم ضد الشعب الفلسطيني ستخمد لحظة الوعي الشبابية بحقه الوطني وبهويته وبمقدساته.

وأوضح أن الاحتلال يقع في شر أعماله، لأن ذلك الوعي تحصل عليه الشباب نتاجا لمعركة سيف القدس الذي كان لها عظيم الأثر على تعزيز روح المقاومة في الشباب.

وأشار إلى أن جنين ومخيمها كانت دوما رافعة حقيقة للمقاومة والوحدة الوطنية، مشددا على أن كل سيوف ظلم العدو ستتكسر على صخرة الصمود في جنين والضفة الغربية والقدس والداخل المحتل والقطاع لأن حقنا أصيل والاحتلال طارئ ودخيل.

واعتبر أن هؤلاء الشباب المقاوم لا ينتظرون قرارًا حتى يقاوموا الاحتلال، بل إن ما يوجههم ويقودهم ويحركهم هو ما يرتكبه الاحتلال من جرائم.

وأضاف الحاج: “إن استمرار تعرض مدن وبلدات الضفة الغربية ومخيماتها للاجتياحات وما يترتب على ذلك من ارتقاء الشهداء ومعتقلين ومزيد من الجرحى وتخريب للممتلكات، وإمعان الاحتلال في جرائمه في كل شبر من فلسطين، إضافة لما يتعرض له المسجد الأقصى من انتهاكات وتدنيس وتقسيم زماني ومكاني وتهويد للمدينة المقدسة، كل ذلك سيزيد من شرارة مواجهة ومقاومة الاحتلال”.

واستشهد فجر اليوم الخميس، الشاب علاء زيود خلال اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال في بلدة برقين غرب جنين، والشابة إسراء خزيمة من بلدة قباطية عند باب السلسلة في القدس المحتلة.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة