نقل أسرى "عملية جلبوع" إلى العزل في عدة سجون إسرائيلية

نقلت سلطات الاحتلال الإسرائيليّ، مساء الخميس، الأسرى الستّة مُنفّذي عملية "سجن جلبوع" الإسرائيليّ، والذين أُعيد اعتقالهم، إلى أقسام العزل في سجون إسرائيلية مختلفة.

جاء ذلك، بحسب ما أفاد المحامي خالد محاجنة، الموكل بالدفاع عن الأسير محمد عارضة، من هيئة شؤون الأسرى والمحررين، في منشور عبر صفحته في "فيسبوك".

وأفاد محاجنة بأنه "مع انتهاء التحقيق مع الستة أسرى، نقلوا جميعاً إلى أقسام العزل في سجون مختلفة، وبهذا بدأت رحلة الإجراءات التعسفية بحقهم".

من جانبها، ذكرت هيئة شؤون الأسرى أن الأسير زكريا الزبيدي نُقِل إلى العزل في سجن "إيشل" في بئر السبع.

وكان محاجنة قد أوضح في منشور آخر، كتبه أمس، أنه "سوف تقدَّم بحقهم (الأسرى الستة) لوائح اتهام الأحد المقبل، وتبدأ معركتنا القانونية ضد التهم الأمنية، والتي هي بعيدة كل البعد عن الواقع".

ومددت سلطات الاحتلال، أمس الأربعاء، اعتقال الأسرى الستة حتى الأحد المقبل، بالإضافة إلى خمسة أسرى تدعي النيابة العامة أنهم "قدموا المساعدة للأسرى، وتستروا على عملية الهروب من السجن".

وتمكن ستة أسرى في السادس من سبتمبر/ أيلول من انتزاع حريتهم من سجن جلبوع المعروف "شديد التحصين"، عبر نفق نجحوا في حفره أسفل السجن على مدار عدة أشهر.

ويعتقد أن الأسرى زحفوا داخل هذا النفق وصولاً إلى الأسوار الخارجية للسجن، ثم بدأوا حفر نفق آخر إلى منتصف طريق ترابي أسفل أحد أبراج المراقبة على السور الخارجي للسجن.

وشكلت عملية الفكاك، حرجا شديدا لـ"إسرائيل" حيث كشفت وسائل الإعلام، العديد من الثغرات الأمنية في نظام سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وكانت هذه العملية هي الأولى التي تشهدها السجون الإسرائيلية منذ 20 سنة، وحدثت نتيجة ما وصفته وسائل إعلام عبرية بأنه سلسلة من "الأخطاء الفادحة" التي وقع فيها مسؤولون إسرائيليون.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة