معاريف: التنسيق الأمني ساهم في كشف خليه حماس بالضفة

رئيس السلطة وحركة فتح، محمود عباس، برفقة جنود إسرائليين

قالت صحيفة "معاريف" العبرية، أن التنسيق الأمني مع قوات أمن السلطة برئاسة محمود عباس، عامل مهم لاستقرار الوضع الأمني والسيطرة الإسرائيلية في الضفة الغربية.

وقال المراسل العسكري للصحيفة "تال ليف رام" اليوم الجمعة، "إن البنية التحتية لحمـاس التي تم إحباطها هذا الأسبوع في الضفة هي أمر غير معتاد في السنوات القليلة الماضية، ويوضح كشفها على وجه التحديد أهمية استمرار حرية عمل الجيش الإسرائيلي في مدن الضفة، إلى جانب التنسيق الأمني ​​مع قوات السلطة الفلسطينية".

وأكد المراسل العسكري أن التنسيق مع قوات رئيس السلطة محمود عباس "له أيضًا قيمة مهمة في الحفاظ على الاستقرار على الأرض".

وتابع بالقول " ستستمر الاعتبارات الأمنية في مرافقة (إسرائيل) حت لو أهملها رئيس الوزراء (بنيت) في خطابه بالأمم المتحدة، ومن هنا تأتي أهمية التنسيق الأمني ​​مع السلطة الفلسطينية، والتعاون الاقتصادي".

وكان أربعة فلسطينيين استشهدوا قبل أسبوع خلال اشتباك مع قوات الاحتلال في الضفة الغربية المحتلة.

وقال رئيس وزراء الاحتلال نفتالي بنيت، الأحد الماضي أن قوات الاحتلال في الضفة الغربية استهدفت خلية تنتمي لحركة حماس كانت تخطط لتنفيذ عمليات في داخل الكيان الإسرائيلي.

وأعلنت مصادر فلسطينية استشهاد أربعة فلسطينيين في اشتباكات مسلحة مع جيش الاحتلال، ثلاثة منهم في بلدة بدو المحاذية لشمال القدس، فيما استشهد الرابع في بلدة بورقين في جنين.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة