ناجي شكري الظاظا

هل سقط عملاق الشبكات الاجتماعية فيسبوك؟

التعطل الكامل لمنصات شركة فيسبوك (فيسبوك، واتس أب، إنستغرام) مساء الاثنين 4 أكتوبر 2021 لسبع ساعات فقط أعاد طرح تساؤلات قديمة حول سيطرة تلك الشبكات على حياتنا اليومية، في كل جوانبها الاجتماعية والسياسية والاقتصادية. ولا شك أن شبكات التواصل الاجتماعي قد سيطرت على النشاط الإنساني بشكل متسارع، وبصورة لا يمكن التشكيك فيها. فلا يكاد إنسان من بين 7.8 مليار على كوكب الأرض يخلو من نشاط مباشر أو غير مباشر على تلك الشبكات. فحتى الطفل الذي يولد الآن يحظى بصورة أو مقطع فيديو على تلك الشبكات.

ورغم أن العطل الأبرز قد أصاب شركة فيسبوك إلاّ أن شبكات ومواقع تجارة إلكترونية قد تأثرت حيث شكى المستخدمون في نفس فترة عطل فيسبوك من صعوبات في الوصول إلى محرك البحث جوجل وتليجرام وأمازون.

وبعد منتصف تلك الليلة تمكنت فيسبوك من إصلاح العطل من خلال التدخل اليدوي المباشر. وقد أوضحت الشركة أن السبب الرئيسي لانقطاع خدمة الاتصال هو تغييرات في إعدادات أجهزة الراوتر الرئيسية تسببت بحدوث مشاكل أدت إلى انقطاع خدمة الاتصال. وكانت قد نفت أن يكون العطل ناتج عن هجمات خارجية، وهذا يرجح أن ثمة أخطاء داخلية كبيرة قد أوقفت هذا العملاق بشكل تام، حيث أفادت تقارير أن حتى موظفي الشركة لم يستطيعوا تجاوز البوابات الإلكترونية التي لم تتعرف على بطاقاتهم الأمنية! وذكرت التقارير أنه لم يكن يعمل داخل شركة فيسبوك سوى خدمة البريد الإلكتروني.

صحيح أن شبكات التواصل كثيرة وتعد بالعشرات، ولكن من بين أشهر 18 شبكة عالمية تتربع شبكة فيسبوك على عرش تلك الشبكات من حيث الشهرة وعدد المستخدمين بالإضافة للتفاعل اليومي والاعتمادية اليومية. فشبكة فيسبوك تضم قرابة 2.9 مليار مستخدم أي ما نسبته 37% من سكان العالم.

وتعد مقاطع الفيديو سواء القصيرة (ستوري) أو الطويلة أو حتى البث المباشر هي من الأكثر جذباً للمستخدمين والزوار، حيث تحصل الشبكة على أكثر من 8 مليار مشاهدة للبث المباشر يومياً، وتحظى بـ 100 مليون ساعة مشاهدة يومياً من الفيديو، ويستخدم قصص فيس بوك (ستوري) 500 مليون شخص يومياً.

ولعل البعض يتساءل عن مصدر ربح تلك الشبكات التي توفر الاستخدام المجاني لمشتركيها!؟ ولتبسيط الموضوع فإنني أستعرض لك شيئاً عن مصادر عائدات فيسبوك. حيث تشكل الإعلانات مانسبته 98% من عائدات فيسبوك عبر 10 مليون معلن، علماً أن 47% من عائدات الإعلانات تأتي من الولايات المتحدة الأمريكية وكندا، رغم أنها تضم 101 لغة عالمية.

هذه الشبكة تنمو بشكل مستمر وسريع فهي تحظى ب 400 مستخدم جديد كل ثانية! ويقوم كل مستخدم بتصفح فيسبوك 8 مرات يومياً، حيث يقضي كل مستخدم ما متوسطه 35 دقيقة يومياً، كما أن هناك نحو 4 مليون إعجاب كل دقيقة.

إن فيسبوك ليست مجرد شبكة تواصل يمكن أن تسقط بسهولة، رغم أن أزمة تعطلها الأخير قد ألقى بظلال قاتمة على سمعتها، وقيمة أرباحها التي تراجعت بنسبة 6% وهذا يعني خسارة المليارات في كل ساعة. إلاّ أن كل منافسبها الذين حصلوا على ملايين المستخدمين الجدد يواجهون تحدي شمولية الشبكة، فهي تضم أكبر وأوسع خدمات متكاملة مقارنة بغيرها. حيث توفر خدمة الكتابة بشكل مفتوح نسبياً، وخدمات الصور  المتعددة، والفيديوهات الطويلة، والقصص القصيرة، كما أنها رائدة في البث المباشر. وتكاد لا توجد شبكة تضاهيها في تلك الخدمات. مع التذكير أن أكبر منافسيها مثل تويتر وتليجرام وسناب شات تضم بعضاً من خدمات فيسبوك وليس كلها.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة