الحركة الأسيرة تعلن تنفيذ أول خطوة تصعيدية ضد إجراءات الاحتلال

الأسرى في سجون الاحتلال

أعلنت الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، أنها ستنفذ ظهرًا خطوة تصعيدية ضد إجراءات إدارة السجون، على طريق استعادة حقوقها كاملة غير منقوصة.

ونقل مكتب إعلام الأسرى عن الحركة الأسيرة بأنه بـ"التزامن مع العدد الذي تجريه إدارة سجون الاحتلال للأسرى منتصف اليوم، سيخرج أسرى حركة الجهاد الإسلامي من الغرف المشتركة من الأقسام كافة بمساندة وغطاء جميع التنظيمات داخل قلاع الأسر".

وكانت الحركة الأسيرة قالت أمس إنها بصدد الإعداد لمشروع استراتيجي يتصدى لقرارات إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي حال اعتدت على حقوقهم التي انتزعوها، مؤكدة أنها لن تقبل بأي قرار يصادر أي حق من حقوقها مهما كان بسيطًا.

وأوضحت الحركة الأسيرة، في بيان، أنها "تداعت وشكلت لجنة طوارئ من الكل الوطني داخل سجون الاحتلال لمتابعة ما يصدر من قرارات وردود فعل محمومة ضدنا، والتعامل معها بما يلزم من خطواتٍ نضالية توقف الاحتلال عند حدِّه".

وأكدت أنها ستراقب وتتابع ما سيصدر عن اللجنة المشكلة من حكومة الاحتلال، "ونتوقع منها الأسوأ".

وأشارت إلى أنها "واثقة من أن شعبنا ومقاومتنا وأحرار العالم، سيقفون معنا موحدين للتصدي لإجراءات الاحتلال، الذي يُشكل أكبر عدوٍّ للإنسانية".

وبينت أن الأسرى الإداريين المضربين عن الطعام، الذين تجاوز بعضهم نحو 80 يومًا، باتت حياتهم في خطر وعلى المحك.

وحملت الحركة الأسيرة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياتهم، داعية جماهير شعبنا إلى أوسع حملة لإسناد ودعم الأسرى في معركتهم العادلة ضد الاعتقال الإداري الظالم.

وعقب عملية "نفق الحرية" في سجن جلبوع، فرضت إدارة سجون الاحتلال إجراءات عقابية وتنكيلية على الأسرى، ولاسيما أسرى الجهاد الإسلامي.

ومن أبرز هذه الإجراءات، العزل، والنقل المتعمد، والتوزيع على أقسام مشتركة مع الفصائل، وعدم الخروج من الغرف، ومحاولة تفكيك البُنية التنظيمية للحركة.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة