حماس تنفي طرح "تهدئة طويلة الأمد مع الاحتلال" خلال زيارة القاهرة

قيادة حماس تلتقي وزير المخابرات اللواء عباس كامل

نفت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، يوم الأربعاء، التقارير التي تحدثت عن طرح موضوع "التهدئة طويلة الأمد" مع الاحتلال "الإسرائيلي"، خلال زيارة وفد الحركة إلى القاهرة.

وقال حازم قاسم الناطق باسم حركة حماس في تصريح مقتضب تلقت "شهاب" نسخة عنه إنه "لا صحة لما تناقلته بعض وسائل الإعلام حول طرح موضوع تهدئة طويلة الأمد مع الاحتلال خلال زيارة وفد الحركة للقاهرة".

يُذكر أن وفد قيادة حركة "حماس" برئاسة إسماعيل هنية، قد التقى وزير المخابرات المصرية اللواء عباس كامل في أجواء إيجابية وتفاهم متبادل، حيث بحث الجانبان العديد من القضايا على مستوى التطورات السياسية والميدانية، والعلاقات الثنائية، وسبل تحقيق وحدة الشعب الفلسطيني، وترتيب البيت الفلسطيني.

وعبّر وفد حماس في بيان صحفي مساء أمس الثلاثاء، عن تقديره لدور مصر الكبير تجاه القضية الفلسطينية وشعبنا الفلسطيني، ولقاءاتها المتواصلة مع قيادة الحركة، كما قدم الوفد التهنئة لمصر رئاسة وحكومة وشعبا في ذكرى انتصارات حرب السادس من أكتوبر المجيدة.

وضم وفد حماس كلا من رئيس المكتب السياسي إسماعيل هنية، ونائبه صالح العاروري، ورئيس حركة حماس في قطاع غزة يحيى السنوار، ورئيس حركة حماس في الخارج خالد مشعل، وعضوي المكتب السياسي د. موسى أبو مرزوق وم. روحي مشتهى.

وجرى خلال اللقاء تناول التطورات التي تشهدها القضية الفلسطينية والمنطقة بشكل عام، وأكدت قيادة الحركة المواقف الواضحة والثابتة في إطار مشروع التحرر الوطني.

وبحث الطرفان تطورات الملفات الساخنة وسلوك الاحتلال فيها، خاصة قضية القدس بشكل عام، والشيخ جراح وما يجري في المسجد الأقصى المبارك من ممارسات ومخططات الاحتلال بهذا الخصوص، وسبل التعامل لكبح سلوك الاحتلال وإجراءاته في القدس والأقصى.

كما تناول اللقاء قضية الأسرى في سجون الاحتلال بشكل عام، والأسرى الإداريين بشكل خاص، والمعاناة التي يمرون بها، مؤكدين الدور المصري بشأن التوصل إلى اتفاق تبادل للأسرى في ظل تعنت الاحتلال وعدم التقدم في هذا الملف.

وعبّر وفد قيادة الحركة عن تقديره للخطوات التي تقوم بها مصر تجاه قطاع غزة، سواء في موضوع معبر رفح البري، أو إجراءات تخفيف الحصار والمشاركة في الإعمار وإعادة بناء ما دمره الاحتلال، مع الدعوة إلى المزيد من هذه الخطوات، وخاصة المتعلقة بسفر المواطنين والحركة التجارية.

وناقش الجانبان سبل استعادة الوحدة الوطنية وترتيب البيت الفلسطيني، حيث أكد الوفد حرص الحركة وتمسكها باستعادة الوحدة وإنهاء الانقسام، معبرا عن تقديره  للدور المصري والجهود الحثيثة التي تبذلها الشقيقة مصر في ذلك.

وأكد الوفد أنه وفي ضوء التجربة على مدار الأعوام الماضية فإن المدخل الصحيح لتحقيق الوحدة هو إعادة بناء منظمة التحرير، وتشكيل القيادة الوطنية الجامعة للشعب الفلسطيني التي تشارك فيها جميع القوى، وتمثل شعبنا في الداخل والخارج.

وبحث الجانبان أيضا العلاقات الثنائية بين حركة حماس ومصر، حيث أكد وفد قيادة الحركة حرصه على العلاقة الاستراتيجية مع الأشقاء في مصر انطلاقا من التقدير لمصر، والاعتراف بدورها المحوري في القضية الفلسطينية وملفات المنطقة كافة.

وقدم وفد قيادة الحركة الشكر لمصر رئيسا وحكومة وشعبا، ولجهاز المخابرات المصرية العامة ممثلا بالسيد الوزير عباس كامل والفريق الذي يتابع العلاقة مع شعبنا وغزة، وأكد الوفد استمرار التواصل والتشاور في مختلف القضايا والتطورات.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة