بعد رفضها طلبه اللقاء به

وزيرة "إسرائيلية": عباس ليس شريكا.. وألغى الانتخابات خشية الخسارة أمام حماس

شاكيد وعباس

أكدت وزيرة الداخلية في حكومة الاحتلال "الإسرائيلي" أيليت شاكيد، يوم الأربعاء، أن رئيس السلطة محمود عباس، ألغى الانتخابات الفلسطينية التي كانت مقررة العام الجاري؛ خشية الخسارة مجددا أمام حركة "حماس".

وقالت شاكيد في مقابلة مع صحيفة "ذا ناشيونال" الإماراتية الناطقة بالإنجليزية، ونقلها موقع القناة العبرية السابعة إن "عباس ليس شريكًا لأي صفقة سلام حقيقية". 

وأفادت بأن "عباس لم يجر الانتخابات لأنه يخشى أن يخسر أمام حماس، التي يمكن أن تتولى زمام الأمور".

اقرأ/ي أيضا.. عباس يطلب لقاء "أيليت شاكيد" والأخيرة ترفض

وبخصوص المستوطنات، ادعت شاكيد أن "للشعب اليهودي حق قانوني وتاريخي في مناطق الضفة الغربية"، رافضةً وصف المستوطنات من قبل بعض الأطراف بأنها غير شرعية.

وبشأن التطبيع مع الإمارات والبحرين والمغرب والسودان، وصفتها المتطرفة شاكيد بأنها نموذج يحتذى به للآخرين، قائلة إنها ترجح انضمام المزيد من الدول العربية والإسلامية.

وفي سياقٍ متصل، قالت شاكيد إن "الحكومة الإسرائيلية الحالية لن تناقش أي قضية تتعلق بإقامة دولة فلسطينية، كما أنها لن تسمح بإقامتها".

وأضافت أن "جميع مكونات الحكومة الحالية أجمعوا على عدم معالجة أي قضية قد تسبب شرخًا داخليًا بما في ذلك موضوع الصراع مع الفلسطينيين.

اقرأ/ي أيضا.. إسرائيليون يحتفون بلقاء عباس مع.. أول وزير إسرائيلي "مثلي"!

واعتبرت أن "الوضع الحالي هو الأفضل للجميع، ومن الأفضل الحفاظ عليه"، لافتة إلى أنها "تسعى لإدارة الصراع مع الفلسطينيين وليس حله".

وأشارت إلى أنهم في "إسرائيل يؤمنون بالسلام الاقتصادي لتحسين حياة الفلسطينيين والقيام بمناطق صناعية مشتركة، وليس بدولة وجيش". بحسب قولها.

وتابعت إن "إسرائيل لن تنسحب من أراضي 1967، فإسرائيل حسب زعمها تعلمت من أخطائها، "فكل الأراضي التي ننسحب منها تظهر منظمات إرهابية، في جنوب لبنان وفي غزة". كما تحدثت.

اقرأ/ي أيضا.. الاحتلال يروج لبناء 10 آلاف وحدة استيطانية بالقدس.. وعباس يستجدي لقاء بينت وشاكيد!

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة