الأمم المتحدة تحذر: أكثر من 5 مليار شخص قد يكافحون للحصول على المياه بحلول عام 2050

أطفال يحصلون على المياه - أرشيفية -

حذرت الأمم المتحدة، أن أكثر من خمسة مليارات شخص قد يواجهون صعوبة في الوصول إلى المياه في عام 2050، وحثت القادة على اغتنام المبادرة في قمة COP26.

وأفاد تقرير جديد صادر عن المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة، أنه في عام 2018، كان 3.6 مليار شخص يعانون من نقص في الحصول على المياه لمدة شهر واحد على الأقل كل عام.

وقال رئيس المنظمة (WMO)، بيتيري تالاس: "نحتاج إلى الوعي بأزمة المياه التي تلوح في الأفق". تقرير حالة الخدمات المناخية لعام 2021: يأتي تقرير المياه قبل أسابيع فقط من COP26 - مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ الذي سيعقد في غلاسكو في الفترة من 31 أكتوبر إلى 12 نوفمبر.

وشددت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية (WMO) على أنه خلال العشرين عاما الماضية، انخفضت مستويات المياه المخزنة على الأرض - على السطح والمياه الجوفية وفي الثلج والجليد - بمعدل سنتيمتر واحد في السنة.

وقالت المنظمة إن أكبر الخسائر كانت في أنتاركتيكا وغرينلاند، لكن العديد من مواقع خطوط العرض المنخفضة المكتظة بالسكان تعاني من خسائر كبيرة في المياه في المناطق التي توفر إمدادات المياه بشكل تقليدي.

وأوضحت أن هناك تداعيات كبيرة على الأمن المائي، حيث أن 0.5% فقط من المياه على الأرض صالحة للاستخدام ومتاحة من المياه العذبة.

وقال تالاس: "تؤدي درجات الحرارة المتزايدة إلى تغيرات عالمية وإقليمية في هطول الأمطار، ما يؤدي إلى تحولات في أنماط هطول الأمطار والمواسم الزراعية، مع تأثير كبير على الأمن الغذائي وصحة الإنسان ورفاهيته".

وفي غضون ذلك، ازدادت وتيرة الأخطار المتعلقة بالمياه خلال العشرين عاما الماضية.

ومنذ عام 2000، ارتفعت الكوارث المرتبطة بالفيضانات بنسبة 134% مقارنة بالعقدين الماضيين.

وقال تالاس في مؤتمر صحفي "لدينا سبعة بالمئة أكثر من الرطوبة في الغلاف الجوي بسبب الاحترار الحالي وهذا يساهم أيضا في الفيضانات".

وسُجّلت معظم الوفيات والخسائر الاقتصادية المرتبطة بالفيضانات في آسيا، حيث تتطلب أنظمة الإنذار من فيضانات الأنهار التعزيز، حسبما ذكرت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية.

وفي الوقت نفسه، كانت هناك زيادة بنسبة 30% في كمية ومدة أحداث الجفاف منذ عام 2000، وكانت إفريقيا هي القارة الأكثر تضررا.

وقال تالاس إن معظم زعماء العالم كانوا يتحدثون عن تغير المناخ باعتباره خطرا كبيرا على رفاهية البشرية، لكن أفعالهم لا تتطابق مع أقوالهم. وهذه أيضا رسالة لدول مثل الصين التي قالت إنها ترغب في أن تصبح محايدة للكربون بحلول عام 2060، لكن ليس لديها خطة ملموسة للعقد المقبل.

وأوضح أن الأولوية القصوى في COP26 كانت زيادة مستويات الطموح في التخفيف من حدة المناخ، ولكن هناك حاجة أيضا إلى مزيد من العمل بشأن التكيف مع المناخ، حيث سيستمر الاتجاه السلبي في أنماط الطقس خلال العقود القادمة - والقرون القادمة عندما يتعلق الأمر بالذوبان وارتفاع منسوب الأنهار الجليدية والبحار.

المصدر : مواقع إلكترونية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة