دعت للاحتشاد والرباط بالأقصى

فصائل المقاومة: قرار "الصلوات الصامتة" في الأقصى عدوان خطير

مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى - أرشيفية -

أكّدت فصائل المقاومة الفلسطينية، الخميس، على أنّ قرار ما تُسمّى محكمة "الصلح" الإسرائيلية السماح للمستوطنين بإقامة "الصلوات الصامتة" في ساحات المسجد الأقصى المبارك بمثابة "عدوان خطير بحق مقدساتنا الإسلامية".

ووصفت فصائل المقاومة، في بيان صحفي تلقت وكالة "شهاب" للأنباء نسخة عنه، القرار الإسرائيلي بـ"الغاشم"، محمّلة الاحتلال المسؤولية الكاملة عنه.

وأضافت "هذا القرار الشيطانى الخبيث هو مقدمة لمؤامرة التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى، مما يساعد قطعان المغتصبين الصهاينة للاستمرار في ممارسة جرائمهم ضد المسجد الأقصى والقدس".

وشدّدت على أنّ "المسجد الأقصى آية في قرآننا وجزء من عقيدتنا ولن نفرط بذرة تراب من القدس والاقصى ما حيينا"، محذّرة العدو من استمرار جرائمه بحق القدس والأقصى "فمعركة سيف القدس وتداعياتها ما زالت حاضرة في الميدان".

ودعت جماهير شعبنا في القدس والضفة الغربية والداخل المحتل إلى الاحتشاد والرباط في المسجد الأقصى رفضًا لهذا التعدي الواضح بحق ارضنا ومقدساتنا.

كما طالبت جماهير أمتنا بالقيام بواجبها المقدس تجاه مسرى النبي الكريم ومعراجه إلى السماء، مشدّدة على أنّ الدفاع عن القدس واجب المسلمين جميعًا.

ومساء الأربعاء الماضي، قررت ما تسمى محكمة "الصلح" الإسرائيلية في القدس المحتلة، السماح لليهود بأداء "صلوات محدودة" على حد وصفها في باحات المسجد الأقصى، معتبرة صلاة اليهود في الأقصى "عملًا مشروعًا لا يمكن تجريمه" ما دامت تلك "الصلوات صامتة".

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة