بالفيديو مستوطنة مطار قلنديا... استيطان إسرائيلي جديد ينسف حل الدولتين

في خطوة وصفها المراقبون بـ "الكارثية وجريمة حرب"، تعتزم الاحتلال الإسرائيلي بناء وحدة استيطانية جديدة في أرض مطار قلنديا في مدينة القدس المحتلة، ضمن مخططها الاستيطاني في المدينة الفلسطينية.

وأوردت "القناة 13" الإسرائيلية، أن بلدية الاحتلال في القدس المحتلة تعمل في الوقت الراهن على الترويج لبناء 10 آلاف وحدة استيطانية في منطقة قلنديا، وتحديدا على أراضي مطار قلنديا المستولى عليها من قبل سلطات الاحتلال منذ عام 1967.

وبحسب التقرير، سيقيم الاحتلال المستوطنة على 900 دونم (90 ألف متر مربع) من أصل 1200 دونم، وهي المساحة الكلية لأراضي المطار الذي أغلقته عام 2000، بعد أن خصصته للرحلات الداخلية منذ عام 1967.

وأكد المراقبون أن خطوة الاحتلال تحمل دلالات خطيرة من شأنها أن تقود كل الجهود الدولية والعربية الرامية إلى السلام، وتدمر حل الدولتين الذي أقرته القرارات الدولية.

مستوطنة قلنديا

وكانت حكومات الاحتلال المتعاقبة طرحت منذ عام 2004 فكرة إنشاء مستوطنة فوق أراضي المطار، لكنها أجّلت تنفيذها تحت ضغوط من الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي.

وقالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية إنها "تنظر بخطورة بالغة للمشروع الاستعماري التوسعي الذي يجري تنفيذه على قدم وساق على أرض مطار قلنديا شمال القدس المحتلة، وما يتضمنه من عمليات واسعة لإنشاء البنى التحتية المطلوبة لبناء المشروع الاستيطاني الذي بات يعرف باسم مستوطنة "عطروت"، حيث يلتهم ما يزيد على 15 ألف دونم، ويؤدي إلى استكمال الطوق الاستيطاني الاستعماري الذي يفصل القدس الشرقية عن محيطه الفلسطيني من الجهة الشمالية".

وطالب البيان الإدارة الأمريكية بالتدخل الفوري مع إسرائيل لإجبارها على وقف تنفيذ هذا المشروع لما يمثله من تهديدات استراتيجية على الحل السياسي للصراع والأمن والاستقرار في المنطقة.

وبحسب البيان، فإن الحكومة الإسرائيلية تتعمد وضع العراقيل والعقبات أمام أية جهود إقليمية ودولية مبذولة لتطبيق مبدأ حل الدولتين، مؤكدا في ذات الوقت أن تلك الجهود ستذهب أدراج الرياح تحت وطأة مخططات إسرائيل الهادفة لضم وابتلاع الضفة الغربية المحتلة بما فيها القدس.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة