كاليفورنيا الأمريكية تعتمد الرواية الفلسطينية عن "النكبة" كأحد متطلبات التخرج من الثانوية

كاليفورنيا الأمريكية تعتمد الرواية الفلسطينية عن "النكبة"

أقرت ولاية كاليفورنيا الأمريكية، قانونا يتبنى تدريس الرواية الفلسطينية عن "النكبة"، ويعتبر الحركة الصهيونية حركة عنصرية، ضمن مساق "الدراسات العرقية"، والتي طُرح كأحد متطلبات التخرج من المدرسة الثانوية.

ووقع حاكم ولاية كاليفورنيا غريفين نيوسوم، على القانون الذي اقره برلمان الولاية، ليصبح نافذا، ومُتطلبا للتخرج من الثانوية بدءا من خريف عام 2024، وفق ما أوردته وسائل اعلام أمريكية متطابقة على مواقعها الالكترونية.

وبحسب تلك المصادر، فقد لاقى القانون الجديد، معارضة اليهود بالولايات المتحدة، ووصفوا المناهج الدراسية بولاية كاليفورنيا بأنها "متحيزة تجاه فلسطين".

في المقابل حظي مشروع القانون بتأييد واسع داخل التجمعات الحزبية للسود واللاتينيين والآسيويين وجزر المحيط الهادئ والأمريكيين الأصليين في الولاية، لكون القانون يتيح للأقليات الأخرى تطوير مناهجها العرقية وتدريسها في المناطق التعليمية وفقا لكثافتها السكانية.

ودعا الحاكم في قراره إلى استخدام المنهاج الرسمي للدراسات العرقية المسمى "دليل مناهج الدولة المنقح والمكتمل للدراسات العرقية".

وقال نيوسوم في بيان صدر عن مكتبه: "يتيح القانون الجديد عقد دورات الدراسات العرقية، ما يسمح للطلبة بتعلم قصصهم، وتلك الخاصة بزملائهم في الفصل".

وأضاف "الدراسات العرقية ستساعد في توسيع الفرص التعليمية في المدارس، وتعليم الطلاب عن المجتمعات المتنوعة التي تشكل كاليفورنيا، وتعزيز المشاركة الأكاديمية والتحصيل الدراسي للطلاب".

وبحسب تلك المصادر، فإن القانون الجديد يهدف إلى مساعدة الطلاب على فهم صراعات الماضي والحاضر ومساهمات السود والآسيويين واللاتينيين والسكان الأصليين.

وأشارت إلى أنه يوجد في المنهاج بندا يتيح فيه القانون للمناطق التعليمية تبني مناهج خاصة بها تشمل مناهج الأمريكيين الأصليين واللاتينيين والأفارقة الأمريكيين، وغيرهم من الجماعات التي عانت من العنصرية والتهميش في أمريكا، ومن ضمنها منهاج اعدته شركة خاصة غير ربحية يتبنى الرواية الفلسطينية للنكبة ويعتبر الصهيونية حركة عنصرية ويتيح تدريس حركة مقاطعة "اسرائيل".

وفي السياق ذاته، أشاد العضو بالولاية خوسيه ميدينا الذي تبنى مشروع القانون، واصفا إياه بأنه "خطوة واحدة في النضال الطويل من أجل تعليم متساو لجميع الطلاب".

يشار إلى أن "النكبة" مصطلح فلسطيني يبحث في المأساة الإنسانية المتعلقة بتشريد عدد كبير من الشعب الفلسطيني خارج دياره، وهو الاسم الذي يطلقه الفلسطينيون على تهجيرهم وهدم معظم معالم مجتمعهم السياسية والاقتصادية والحضارية عام 1948، وهي السنة التي طرد فيها الشعب الفلسطيني من بيته وأرضه وخسر وطنه لصالح إقامة الدولة اليهودية "إسرائيل".

وتشمل أحداث النكبة، احتلال معظم أراضي فلسطين من الحركة الصهيونية، وطرد ما يزيد عن 750 ألف فلسطيني وتحويلهم إلى لاجئين، كما تشمل الأحداث وقوع عشرات المجازر والفظائع وأعمال النهب ضد الفلسطينيين، وهدم أكثر من 531 قرية وتدمير المدن الفلسطينية الرئيسة وتحويلها إلى مدن يهودية، وطرد معظم القبائل البدوية التي كانت تعيش في النقب ومحاولة تدمير الهوية الفلسطينية ومحو الأسماء الجغرافية العربية.

وتسببت نكبة 1948 في تحويل مئات آلاف الفلسطينيين إلى لاجئين حيث يعيش أكثر من نصف الفلسطينيين البالغ عددهم نحو 12 مليون نسمة خارج بلادهم في مخيمات الشتات واللجوء بالدول العربية المجاورة، فيما انتشر جزء منهم في أصقاع الأرض ودول شتى، فيما يعيش عشرات الآلاف مهجرين في وطنهم ممن يرون بلداتهم وأراضيهم، وأحيانا منازلهم، وهم يحرمون منها.

المصدر : مواقع إلكترونية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة