بدعم من كافة الفصائل..

أسرى الجهاد الإسلامي يقررون خوض إضراب عن الطعام غدًا الأربعاء

أسرى في سجون الاحتلال -أرشيف-

قرر أسرى الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال الإسرائيليّ، بالشروع يوم غد الأربعاء بإضراب مفتوح عن الطعام وبدعم من كافة الفصائل، وسيشارك في الإضراب معظم أسرى الجهاد وعددهم نحو 400، وذلك رفضًا لاستمرار إدارة سجون الاحتلال بإجراءاتها التنكيلية العقابية الممنهجة بحقّهم، ومحاولتها مؤخرًا استهداف البنية التنظيمية لهم.

وأوضح نادي الأسير، أنّ هذه الخطوة هي جزء من البرنامج النضاليّ الذي أعلنت عنه لجنة الطوارئ الوطنية، مؤخرًا، والذي ارتكز بشكلٍ أساس على التمرد ورفض قوانين إدارة السجون، بمشاركة كافة الفصائل.

ومن المفترض أن يُسلم أسرى الجهاد اليوم رسالة تتضمن مطالبهم، وكذلك إبلاغ الإدارة بقرار الإضراب.

ومن جهتها، أعلنت منظمة الجبهة الشعبية في سجون الاحتلال، دعم أسراها لأسرى حركة الجهاد الإسلامي في خطوتهم بالإضراب المفتوح عن الطعام يوم غد الأربعاء، من خلال خوض مجموعة منهم الإضراب، حتى وقف العدوان بحقهم من قبل مصلحة سجون الاحتلال.

وقالت منظمة الجبهة في السجون، إن الهدف الرئيس والمطلب الأساسي للحركة الأسيرة وأسرى الجهاد من خوض هذا الإضراب،

هو وقف الهجمة المتواصلة من قبل ما تسمى إدارة مصلحة السجون وإلغاء العقوبات التي فرضت على الأسرى بعد عملية "نفق الحرية" وعودة الأمور إلى ما قبل هذه العملية.

ودعت إلى تنظيم حملة مساندة شعبية ووطنية ضخمة ومتواصلة تزامنًا مع الإعلان عن الإضراب، ومطالبة وسائل الإعلام بتسليط الضوء على أوضاع الأسرى والفعاليات والأنشطة لتشكيل حالة ضاغطة على الاحتلال وعلى الرأي العام العالمي.

وأكدت أن "هذه الخطوة ستكون متدحرجة ومتواصلة حتى تحقيق كافة الأهداف بعودة الأمور إلى ما قبل 6-9-2021، ووقف الهجمة على الأسرى والعقوبات التي تم فرضها وإنهاء سياسة العزل والنقل بحق الأسرى".

يُشار إلى أنّ إدارة سجون الاحتلال ومنذ السادس من أيلول المنصرم – تاريخ عملية "نفق الحرّيّة"، شرعت بفرض جملة من الإجراءات التنكيلية، وسياسات التضييق المضاعفة على الأسرى، واستهدفت بشكلٍ خاص أسرى الجهاد الإسلامي من خلال عمليات نقلهم وعزلهم واحتجازهم في زنازين لا تتوفر فيها أدنى شروط الحياة الآدمية، عدا عن نقل مجموعة من القيادات إلى التحقيق.

ومن الجدير ذكره أنّ عدد الأسرى في سجون الاحتلال حتى نهاية أيلول المنصرم، بلغ نحو 4600 أسير/ ة، بينهم (35) أسيرة، ونحو (200) طفل.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة