بالفيديو اعتصام مقر الأونروا في غزة رفضا لاتفاق إطار التعاون مع الولايات المتحدة

أعرب لاجئون فلسطينيون في قطاع غزة، الثلاثاء، عن رفضهم لاتفاقية "إطار العمل" الموقّعة بين وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" والولايات المتحدة الأمريكية.

جاء ذلك خلال وقفة، نظّمتها لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية، أمام المقر الرئيسي لـ"أونروا"، بمدينة غزة.

ومطلع أبريل/ نيسان الماضي، أعلنت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إعادة الدعم المالي لنشاطات "أونروا" والمقدر بـ 150 مليون دولار، ضمن اتفاقية "إطار عمل" مع الوكالة، وذلك بعد سنوات من وقفه بقرار من الرئيس السابق دونالد ترامب في أغسطس/ آب 2018.

ومن بنود الاتفاق بحسب المكتب التنفيذي للاجئين الفلسطينيين في الضفة الغربية "وقف مساعدة الأونروا عن كل لاجئ ينتمي لجيش التحرير الفلسطيني أو أي منظمة، ومن يشارك في أي عمل تصنفه إسرائيل والولايات المتحدة بالإرهابي".

واشترطت الاتفاقية أيضا –بحسب المكتب التنفيذي للاجئين-مراقبة "المنهاج الفلسطيني وحذف وشطب أي محتوى لا يتناسب مع وجهة نظر الاحتلال، ومراقبة كافة مؤسسات الأونروا".

ورفع المشاركون في الوقفة، لافتة كبيرة أمام مقر الوكالة الأمُمية، كُتب عليها "يسقط اتفاق إطار التعاون بين الولايات المتحدة وأونروا".

وقال محمود خلف، عضو اللجنة المركزية لـ"الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين"، لوكالة الأناضول: "هذه الوقفة رسالة للمفوّض العام للأونروا، المتواجد في قطاع غزة، لرفضنا التوقيع على الاتفاقية بين الوكالة وواشنطن".

وأضاف، على هامش مشاركته في الوقفة: "لن نسمح بأن تنتقل المسؤولية عن قضية اللاجئين إلى الدول المضيفة لهم".

وذكر أن اتفاقية الإطار "تحمل مخاطر كبيرة، على قضية اللاجئين الفلسطينيين، ومستقبلهم".

وأردف: "نرفض التمويل المشروط"، داعيا "أونروا" إلى "سحب توقيعها على هذا الاتفاق، لما يحمله من مخاطر على المستوى السياسي والخدماتي، على صعيد قضية اللاجئين".

وتقدم "أونروا" خدمات أساسية، خصوصا في التعليم والصحة، لأكثر من 5.5 ملايين لاجئ فلسطيني في كل من سوريا ولبنان والأردن والضفة الغربية وقطاع غزة.

وتأسست "أونروا" بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1949، وتم تفويضها بتقديم المساعدة والحماية للاجئين في مناطق عملياتها الخمس، الأردن، وسوريا، ولبنان، والضفة الغربية، وقطاع غزة، إلى أن يتم التوصل إلى حل عادل لمشكلتهم.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة