الأردن يوقع اتفاقا مع الاحتلال لشراء 50 مليون متر مكعب من المياه الفلسطينية المسروقة

وقع الأردن وكيان الاحتلال الإسرائيلي، الثلاثاء، اتفاقا لشراء المملكة 50 مليون متر مكعب مياه من تل أبيب، كمية إضافية لما هو منصوص عليه في اتفاقية التطبيع الموقعة بين الجانبين عام 1994.

ونقل تلفزيون "المملكة" (حكومي) على موقعه، عن مصادر في وزارة المياه الأردنية (لم يسمها)، أن لجانا فنية مختصة لدى الجانبين عقدت اليوم، اجتماعا فنيا بحضور وزيري المياه لدى الجانبين، دون أن توضح مكان عقد الاجتماع.

وأضافت: "جرى توقيع اتفاق، يحصل الأردن بموجبه على شراء كميات مياه إضافية تبلغ 50 مليون متر مكعب خارج إطار اتفاقية السلام والكميات المنصوص عليها بالاتفاقية".

وفي يوليو/تموز الماضي، أعلن الأردن والكيان الإسرائيلي توصلهما إلى اتفاق تبيع الأخيرة بموجبه 50 مليون متر مكعب من المياه سنويا لعمّان، بعد لقاء جمع وزيري الخارجية "أيمن الصفدي"، ومن الاحتلال "يائير لابيد".

وفي أبريل/نيسان الماضي، كشف إعلام إسرائيلي عن موافقة حكومة تل أبيب على طلب أردني بالحصول على إمدادات إضافية من المياه، بموجب اتفاقية موقعة بين الجانبين بهذا الشأن عام 2010، انبثقت عن اتفاقية "وادي عربة" للتطبيع الموقعة بين البلدين عام 1994.

وبموجب اتفاقية التطبيع، يزود الاحتلال الإسرائيلي الأردن بما يصل إلى 55 مليون متر مكعب سنويا من مياه بحيرة طبريا، يتم نقلها عبر قناة الملك "عبدالله" إلى عمان، مقابل سنت واحد (الدولار = 100 سنت) لكل متر مكعب.

ويصنف الأردن ثاني أفقر دولة في العالم بالمياه، وفق المؤشر العالمي للمياه.

وشهدت العلاقات بين عمان وتل أبيب جفاءً واضحا في عهد رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق "بنيامين نتنياهو" (2009-2021)، لدرجة دفعت عاهل الأردن الملك "عبدالله الثاني"، إلى وصفها خلال جلسة حوارية في الولايات المتحدة الأمريكية بأنها "في أسوأ حالاتها".

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة