250 أسيرا من 'الجهاد' يشرعون في الإضراب عن الطعام

أسير في سجون الاحتلال -أرشيف-

شرع 250 أسيرا من أسرى حركة الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال "الإسرائيلي"، الأربعاء، في إضراب مفتوح عن الطعام، احتجاجا على "الإجراءات التنكيلية" التي تُتخذ بحقهم.

وقال رئيس نادي الأسير قدورة فارس، خلال مؤتمر صحفي عقده في هيئة شؤون الأسرى والمحررين برام الله، إن 250 أسيرا من الجهاد "سلّموا أسمائهم كمضربين عن الطعام، وبعد سبعة أيام سيضرب 100 منهم عن الماء، وستنضم مجموعات من كافة الفصائل للإضراب".

ويبلغ عدد أسرى حركة الجهاد، داخل السجون، نحو 400 شخص، حسب أماني سراحنة، المنسقة الإعلامية لنادي الأسير.

وأضاف فارس: "الأسرى ينفذون العديد من الإجراءات الاحتجاجية دفاعا عن حقوقهم، وعن إرث الحركة الأسيرة وإنجازات تحققت على مدى عقود من الزمن".

وفي وقت سابق الأربعاء، قال نادي الأسير في بيان له إن الأسرى المضربين يطالبون إدارة سجون الاحتلال "بوقف إجراءاتها التنكيلية التي كانت قد فرضتها بشكل مضاعف بحقّهم بعد السادس من سبتمبر/أيلول، تاريخ عملية نفق الحرية".

وقالت مصادر في حركة الجهاد، إن من الإجراءات العقابية، تشتيت أسرى "الجهاد"، بحيث ألا يتواجد أكثر من أسير واحد من الحركة، في كل غرفة.

وكشف فارس عن إعلان إدارة السجون، الأربعاء، استعدادها لإعادة أغلب الأسرى المعزولين، وتجميع أسرى الجهاد في غرفتين في أقسام الفصائل الأخرى، لكنّ الأسرى رفضوا الاقتراح "وأصروا على موقفهم بإعادة الأمور إلى ما كانت عليه قبل عملية النفق، وهو ما رفضته إدارة السجون".

وفي 6 سبتمبر/أيلول الماضي فرّ ستة أسرى، خمسة منهم من حركة الجهاد، عبر نفق من سجن جلبوع، لكن أعيد اعتقالهم خلال أسبوعين.

ويعتقل الاحتلال "الإسرائيلي" في سجونه نحو 4600 أسير فلسطيني، بينهم 35 أسيرة، ونحو 200 طفل، و520 معتقلا إداري، وفق معطيات نادي الأسير لنهاية سبتمبر/أيلول.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة