السيسي يؤكد لسعيّد دعم مصر خطوات استقرار تونس

السيسي وسعيد

أكد الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، الأربعاء، لنظيره التونسي قيس سعيّد، دعم القاهرة لخطوات حفظ الاستقرار في تونس.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه السيسي مع سعيّد، لتهنئته بتشكيل الحكومة، بحسب بيان للرئاسة المصرية.

وأوضح البيان، أن السيسي "قدم التهنئة إلى الرئيس التونسي بمناسبة تشكيل الحكومة الجديدة وأدائها اليمين الدستورية".

وأعرب السيسي، عن "دعم مصر لكافة الخطوات التي من شأنها الحفاظ على الاستقرار في تونس".

بدوره، أفاد سعيّد، بـ"الحرص على تعزيز أطر التعاون الثنائي، والتقدير لجهود مصر الداعمة للشأن التونسي".

وأشار إلى "دور (مصر) الحيوي في تعزيز آليات العمل العربي والإفريقي المشترك في مواجهة التحديات الإقليمية الراهنة".

بدورها، أفادت الرئاسة التونسية، في بيان، أن سعيّد أعرب للسيسي عن امتنان تونس لمصر "قيادة وشعبا، على الدعم التضامني النبيل لمواجهة فيروس كورونا".

وأوضح البيان، أن الجانبين أكدا "عزمهما الثابت على مواصلة العمل سويا لأجل مزيد من توطيد الروابط الأخوية المتينة والتاريخية التي تجمع بين البلدين والشعبين الشقيقين".

والإثنين، أدت رئيسة الوزراء الجديدة نجلاء بودن، وأعضاء حكومتها اليمين الدستورية أمام سعيّد، بعد تكليفها في 29 سبتمبر/أيلول الماضي، لتصبح أول امرأة في تاريخ تونس تتولى هذا المنصب الرفيع.

وتعاني تونس منذ 25 يوليو/ تموز الماضي، أزمة سياسية حادة، حيث بدأ سعيّد سلسلة قرارات منها تجميد اختصاصات البرلمان ورفع الحصانة عن نوابه، وإلغاء هيئة مراقبة دستورية القوانين، وإصدار تشريعات بمراسيم رئاسية، وترؤسه للنيابة العامة، وإقالة رئيس الحكومة.

وترفض غالبية القوى السياسية قرارات سعيد وتعتبرها "انقلابا على الدستور"، بينما تؤيدها قوى أخرى ترى فيها "تصحيحا لمسار ثورة 2011"، في ظل أزمات سياسية واقتصادية وجائحة كورونا.

المصدر : وكالات

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة