حماس تنعى الشهيد السوري مدحت الصالح

الشهيد السوري مدحت الصالح

نعت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، اليوم الأحد، الأسير المحرر السوري الشهيد مدحت الصالح، الذي استشـهد برصاص الاحتلال الإسرائيلي الغادر أثناء عودته إلى منزله في موقع عين التينة مقابل بلدة مجدل شمس في الجولان المحتل.

وقالت الحركة، في تصريح صحفي، إن الشهيد مدحت الصالح كان مقاومًا للاحتلال، ورافضًا لضم الجولان من قبل الاحتلال الصهيوني، ومؤكدًا على وحدة الشعب والأراضي السورية، وأمضى اثني عشر عامًا في سجون الاحتلال.

وأكدت حماس أن جريمة اغتيال الشهيد الصالح تدلل على العقلية الصهيونية الدموية القائمة على القتل والإرهاب، مشددةً على أن هذه الجريمة النكراء لن توقف مقاومة وصمود أهلنا في الجولان المحتل الرافضين للمشاريع الصهيونية.

وفي وقت سابق مساء أمس، استشهد الأسير السوري المحرر مدحت الصالح، نتيجة استهدافه من الاحتلال الإسرائيلي، في الجولان السوري المحتل.

وقالت وكالة الأنباء السورية "سانا"، إنّ "الأسير المحرر مدحت الصالح استشهد برشقات رصاص الاحتلال الإسرائيلي أثناء عودته لمنزله في موقع عين التينة مقابل بلدة مجدل شمس في الجولان المحتل".

يُذكر أنّ الاحتلال اعتقل الصالح، ابن قرية مجدل شمس الجولانية، في المرة الأولى عام 1983 أثناء محاولته اجتياز خط وقف إطلاق النار بين سوريا والجولان السوري المحتل، وبعد الإفراج عنه أعاد الاحتلال اعتقاله مرة ثانية عام 1985.

وبعد ذلك، تم أسره من قبل الاحتلال الإسرائيلي 12 عاماً بسبب تأسيسه لخلايا مقاومة المحتل في الجولان السوري. وتمّ الإفراج عنه في الـ25 من شباط/ فبراير 1997 بعد انتهاء فترة حكمه.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة