بالفيديو " حمًام تقليم أظافر ومساج.. القط السعيد".. صالون عناية خاص بـالقطط في غزة

درجت العادة أن تكون صالونات التجميل والعناية خاصة بالإنسان فقط، لكن محمد المدهون (20 عاماً) قرر أن يفتتح صالون عناية خاص بالقطط، ليكون الأول من نوعه في القطاع.

جاء شغف وحب المدهون للقطط منذ الصغر، فكان يعتني بقططه الخاصة بشكل كبير، فقرر أن يجعل من شغفه فرصة لكسب الرزق.

وفي صالون العناية بالقطط، يبدأ الشاب محمد بتغسيل القطط بالصابون المخصص لهم، بالإضافة لأجهزة التجفيف، وأدوات العناية بأظافرهم، إلى جانب التدليك المستمر لإيمانه بأهميته في حياة القطط.

وذكر المدهون أهمية التدليك للقطط، والذي يسمح بوجود وقتاً للراحة والاسترخاء، ومكافحة الاجهاد الذي يعود بالفائدة على صحتهم، وكذلك تعزيز العلاقة بينهم وبين الانسان.

ويستقبل صاحب صالون العناية قطط الزبائن بشكل مستمر ودائم، ويعتني بهم بأسعار رمزية لا تتجاوز ال 20 شيكل.

بالرغم من أن فكرة صالون الاعتناء بالقطط جديدة في قطاع غزة، إلا أن الاقبال كبير من قبل الزبائن المهتمين بتربية القطط ورعايتهم، وفقاً للمدهون.

ونوه إلى أن كثير من الزبائن يأتون بقططهم إلى صالون العناية بشكل أسبوعي، كون الأغلب لا يعرف كيفية الاعتناء بالقطط.

وأشار المدهون إلى دور مواقع التواصل الاجتماعي في عمله، فمن خلال صفحته الخاصة على الإنستقرام يعرف الزبائن طبيعة عمله والتي أطلق عليها اسم (القط السعيد)، ويستقبل طلبات الاعتناء من خلالها.

ولفت المدهون إلى أهمية الاعتناء بالقطط، التي من الممكن أن يملأها "حشرة الفاش"، دون أن ينتبه صاحبها، فتكون القطة معرضة للعديد من الأمراض، فتفقدهم من الفترة للأخرى أمر ضروري.

وتعتبر حشرة الفاش من الحشرات التي تصيب الطيور والحيوانات المنزلية كالقطط، وتؤدي إلى الكثير من الأمراض التي تتسبب بالوفاة إذا ما عولجت بطريقة صحيحة.

ويرى المدهون أن الصعوبات التي كانت تواجهه تتمثل في التنمر من قبل فئات كثيرة من المجتمع، واستطاع أن يتجاوزها بإيمانه بأهمية الاعتناء بالقطط.

يملك المدهون في صالونه الخاص ما يقارب 30 قطة، يعتني بنظافتهم، على الرغم من التكاليف الكثيرة التي يحتاجها لإتمام تلك العناية كالرمل الخاص بالقطط وأدوات التنظيف الخاصة والطعام.

ويطمح المدهون أن يوسعه صالون العناية الخاص بالقطط، ليستقبل أعداد كبيرة، ويكرس حياته للاعتناء بهم.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة