بالفيديو الاحتلال ينغص فرحة الأسيرة نسرين أبو كميل ويرفض دخولها لغزة

الأسيرة نسرين أبو كميل على حاجز بيت حانون

رفضت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الثلاثاء، للأسيرة نسرين أبو كميل من الدخول الى قطاع غزة، في محاولة لتنغيص فرحتها بعد الافراج عنها قبل أيام.

وقال زوج الأسيرة، إن الاحتلال وضع شروطاً تعجيزياً لعرقلة دخولها إلى قطاع غزة منها فرض غرامة مالية "ضريبة تلفزيون" بواقع 1000 شيكل قبل أن يرفع المبلغ عند محاولة دفعه إلى 4130 شيكلاً.

وكان الاحتلال في وقت سابق اليوم، فرض على الأسيرة أبو كميل من أجل السماح لها بدخول غزة واللقاء بعائلتها، التوقيع على قرار بمنعها من السفر لمدة عامين، إلى الأراضي المحتلة عام 1948.

 

وأشارت إلى أن أبو كميل، التي أفرج عنها قبل يومين، ورفض الاحتلال التحاقها بعائلتها في غزة، توجهت صباح اليوم إلى معبر بيت حانون، بين الضفة والقطاع، بعد اتصال من محاميتها.

وأبو كميل قضت في الأسر 6 أعوام، وهي من مواليد حيفا، ومتزوجة في قطاع غزة، وأم لسبعة أطفال، ولم يسمح لهم بزيارته طيلة فترة اعتقالها.

وأشارت الأسيرة إلى أنها، مكثت في الخليل اليومين الماضيين، وتوجهت صباحا إلى المعبر، بعد اتصال من المحامية، لتبلغها بوجود تصريح لدخولها إلى غزة، لكن ضمن شروط يجب أن توقع عليها، من أجل السماح لها بلقاء أبنائها بعد سنوات من الأسر.

 

وكانت الأسيرة أبو كميل، باتت أول ليلة لها خارج الأسرى، على معبر بيت حانون، في محاولة منها للدخول إلى قطاع غزة وجمع شملها بعائلتها، لكن الاحتلال رفض منحها أي تصريح للدخول، خاصة أنها تمتلك هوية إسرائيلية، وليس هوية غزة.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة