فصائل المقاومة: الاعتقالات السياسية بالضفة جريمة نكراء وعلى السلطة وقفها

صورة أرشيفية

أكدت فصائل المقاومة الفلسطينية، يوم الخميس، أن الاعتقالات السياسية جريمة وطنية وأخلاقية تعكس إصرار السلطة على مواصلة سياسة التنسيق الأمني المدنس مع الاحتلال "الإسرائيلي".

وقالت فصائل المقاومة في تصريح صحفي إن "تصاعد حدة الاعتقالات السياسية في الضفة وخاصة بحق الأسرى المحررين والتي كان آخرهم اعتقال همام عتيلي وعزت الأقطش من نابلس تأتي ضمن وظيفة السلطة لقمع شعبنا والتنكيل به ومشاركة للاحتلال في عدوانه على أسرانا البواسل".

وأضافت أنه "في ظل تصاعد الجهود الوطنية والفصائلية والشعبية لدعم الأسرى في معركتهم داخل السجون تقوم أجهزة أمن السلطة بخلق معارك جانبية لإشغالنا عن قضية الأسرى والاستيطان وغيرها من جرائم الاحتلال؛ فلمصلحة من تمارس هذه السياسة العقيمة".

وشددت أنه "على السلطة وأجهزتها الأمنية وقف هذه الجريمة النكراء المرفوضة بكل المقاييس والأبعاد والتي تعزز من حالة الانقسام وتساهم في ضرب النسيج الأهلي والمجتمعي".

ودعت فصائل المقاومة، لموقف وطني جامع لرفض جريمة الاعتقال السياسي ولتوحيد كافة الجهود في إطار مواجهة عدوان الاحتلال المتواصل على شعبنا وأرضنا والمقدسات وإسناد أسرانا البواسل في معركتهم البطولية ضد السجان. 

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة