الحركة الأسيرة تعلن انتهاء إضراب أسرى الجهاد في سجون الاحتلال

أعلن مكتب إعلام الأسرى، مساء اليوم الخميس، عن انتهاء الإضراب الذي خاضه أسرى حركة الجهاد الإسلامي، واستمر لـ 10 أيام على التوالي.

وأضاف المكتب في بيان صدر عنه أن " الحركة الأسيرة تعلن انتهاء إضراب أسرى حركة الجهاد الذي خاضوه ضمن البرنامج الوطني المتفق عليه، لمواجهة إجراءات إدارة السجون القمعية".

من جانبها أعلنت الهيئة القيادية لأسرى الجهاد في سجون الاحتلال، عن تعلن تعليق الإضراب وانتصار أبطال معركة الأمعاء الخاوية، مشيرة أن التفاصيل ستنشر في الساعات القادمة.

وعقب الإعلان عن فك الإضراب هنأ القيادي في حركة الجهاد، الشيخ خضر عدنان ذوي أسرى الجهاد الإسلامي بسلامتهم بانتهاء إضراب أبنائهم.

وقال في تصريح صدر عنه " العقبى بانتصار إخوتنا الأسرى الإداريين الثمانية المضربين عن الطعام، ونتقدم بالشكر الجزيل لكل من أسند إخوتنا من باقي إخوتنا الأسرى في وقفات عز لن ننساها لأصحابها، وننتظر الساعات القادمة لتفاصيل أكبر عن انتهاء الإضراب".

يذكر أن 250 أسيراً من حركة "الجهاد الإسلامي" في سجون الاحتلال، خاضوا إضرابًا عن الطعام منذ 10 أيام، وسط استعدادات لخطوات تصعيدية جديدة بمواجهة الإجراءات المضاعفة بحقَّ المعتقَلين، وذلك منذ محاولة 6 أسرى التحرّر من سجون جلبوع مطلع الشهر الماضي.

وجاءت خطوة الإضراب عن الطعام، بدعم من كافة الفصائل، التي واصلت على مدار الفترة الماضية حواراتها وبرنامجها النضالي في محاولة لوقف الهجمة التي تشنها إدارة سجون الاحتلال.

شار إلى أنّ إدارة سجون الاحتلال ومنذ السادس من أيلول/ سبتمبر الماضي، وهو تاريخ عملية "نفق الحرّيّة"، شرعت بفرض جملة من الإجراءات التنكيلية، وسياسات التضييق المضاعفة على الأسرى، واستهدفت أسرى الجهاد الإسلامي من خلال نقلهم وعزلهم واحتجازهم في زنازين لا تتوفر فيها أدنى شروط الحياة الآدمية، عدا عن نقل مجموعة من القيادات إلى التحقيق.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة