نواب جزائريون يرفضون مجاورة وفد "إسرائيل" بمؤتمر برلماني أوروبي

رفض نواب جزائريون، يشاركون في المؤتمر الأوروبي لبرلمانيي 47 بلدا في العاصمة اليونانية أثينا، الجلوس وراء أعضاء الوفد الإسرائيلي.

ونقل موقع "الشروق" الجزائري، إن الوفد الجزائري الذي يمثل مجلس الأمة (البرلمان)، رفض الجلوس في المكان المخصص له والقريب من وفد الكيان الإسرائيلي، وطالب بتغيير مكانه.

من جانبه، قال بيان لمجلس الأمة الجزائري إن "وفدا برلمانيا شارك في المؤتمر الأوروبي لرئيسات ورؤساء البرلمانات، المنظم من طرف الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا، وذلك يومي 21 و22 أكتوبر/تشرين الأول 2021 بالعاصمة أثينا".

وتشكل الوفد البرلماني الجزائري، من ممثلي مجلس الأمة لدى الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا وهم رئيس لجنة الشؤون الاقتصادية والمالية بمجلس الأمة "رشيد عاشور" رئيسا للوفد، وعضو المجلس "مليك خديري".

ويشارك في المؤتمر "أكثر من 34 رئيس برلمان، و300 مشارك، من 47 دولة عضو في مجلس أوروبا، والأعضاء الملاحظين والدول الشريكة والمدعوة من ضفتي المتوسط.

وتعتبر الجزائر الأكثر عداء لإسرائيل على المستوى الرسمي، حيث لا توجد أي علاقات ثنائية بين البلدين، ولم تعترف الجزائر بإسرائيل منذ قيامها إلى هذه اللحظة.

وترفض الجزائر رسميا دخول أي شخص سيحمل الجنسية الإسرائيلية أو أي جواز سفر عليه تأشيرة الكيان الإسرائيلي من الدخول إلى أراضيها.

ومع عقد دول عربية لاتفاقيات سلام مع الكيان الإسرائيلي، خلال الفترة الأخيرة، مثل الإمارات، والسعودية، والسودان، والمغرب، والبحرين، فإن الجزائر قد هاجمت هذه الدول.

وأطل الرئيس الجزائري "عبد الحميد تبون"، في سبتمبر/أيلول الماضي، وهاجم هذه الدول العربية قائلا: "الجزائر لن تشارك ولن تبارك الهرولة نحو التطبيع مع إسرائيل".

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة