بالفيديو والصور محمد الحلاق.. طفل غزي مُبتكر حَوّل غرفة نومه لورشة عمل

محمد الحلاق

لم يكن محمد الحلاق (13 عاماً) طفلاً عادياً، فأحلام الفتى في هذا العمر الصغير كانت تدل على نضج عقله، وشغفه بالابتكار والاختراع.

داخل منزل عائلته المتواضع في محافظة خان يونس جنوب قطاع غزة، خصص محمد غرفته لتحقيق أحلامه، فملأها بالأسلاك والمعدات البسيطة، فأصبحت ورشة عمل متكاملة.

يقول الحلاق: "بدأت بعمل مجسمات كرتون وكنت أحلم بأن يتحرك المجسم، بحثت عن الطرق العلمية التي تمكنني من تحقيق الحلم".

وأضاف: "إن رحلتي المبكرة في عالم الالكترونيات بدأت في صنع روبوت من كرتون، ثم بحثت عن طرق تجعله يتحرك من خلال تركيب ماتور".

وتابع: صنعت الروبوت لمساعدة الأشخاص ذوي الإعاقة البصرية في تجاوز العوائق، وأيضاً صنعت آلة لتقشير البذور لمساعدة كبار السن على أكله دون عناء، إلى جانب آلة لسكب العصائر في الأكواب.

لم يقتصر الحلاق على صنع تلك الآلات فقط، بل قام بصنع ثلاجة صغيرة متنقلة تعمل ببطارية متواضعة، لتستخدم في الرحلات العائلية، وآلة لتعقيم اليدين من خلال الضغط بالقدم على مكان محدد لينزل المعقم من أعلاها.

1.jpg
 

وأوضح الحلاق أنه كان يضع هدف لكل شيء قبل صناعته، لتقديم الخدمة وتسهيل المعاناة للفئات المهمشة في المجتمع.

وذكر أن أهم الصعوبات التي واجهته في مسيرته العملية تمثلت في انقطاع التيار الكهربائي بشكل متكرر وغير منتظم، إلى جانب استخدامه للبدائل بدل من الأساسيات لعدم توفر الدعم المادي المناسب.

ويطمح الحلاق بأن يصبح مبتكر ومخترع عالمي متخصص في الفئات المهمشة، وليوصل للعالم أن فتيان وشباب قطاع غزة يستطيعون أن يبتكروا بالرغم من العوائق والإمكانيات المادية المحدودة.

2.jpg
 

من جهته يقول والده: "منذ سن صغير بدأ محمد يستفسر عن كيفية عمل المركبات، وكيف تتحرك الآلات والماكينات".

ونوه إلى أن محمد لم يكن يتعامل مع ألعابه كباقي الأطفال، فكل لعبة تتحرك كان يفككها ليستكشف ما بداخلها، ويعيد تركيبها مجدداً.

بعدما لاحظ والد محمد شغف ابنه في عالم الاكتشافات، قرر أن يذهب به إلى مركز الثقافة والفكر الحر لاحتضان هذه الموهبة، وبالفعل نجح محمد في تطوير مهاراته من خلالها.

3.jpg
 

وذكر أن محمد كان على صدد عمل مشروع ابتكاري جديد، تمثلت طلباته بهيكل سيارة وعجلات وماتور وأدوات عديدة، لكنه لم يستطع تكملته.

وعبر والده عن حزنه لعدم قدرته على توفير جميع الإمكانيات المادية التي تساعد محمد على ممارسة موهبته وشغفه، بسبب سوء الأوضاع الاقتصادية التي يعاني منها.

وتمنى الأب أن يرى ابنه محمد في المكان المناسب له ليستمر في عالم الابتكار والاختراع بما يخدم أبناء شعبه ووطنه.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة