الاتحاد الأوروبي يستنكر تهديدات ضد البعثة الأممية بالعراق

الاتحاد الأوروبي يستنكر تهديدات ضد البعثة الأممية بالعراق

أعرب الاتحاد الأوروبي، السبت، عن استنكاره للتهديدات الموجهة ضد بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق "يونامي"، على خلفية النتائج الأولية للانتخابات البرلمانية المبكرة، التي جرت في 10 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري.

وعقب إعلان النتائج الأولية للانتخابات العراقية، تلقت بعثة "يونامي" ورئيستها جانين هينيس بلاسخارت، انتقادات واسعة وتهديدات من قبل أطراف وأحزاب منيت بهزائم غير متوقعة، وذلك عبر احتجاجات نظمتها بالبلاد، ومن خلال حملات لنشطاء يتبعون لها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال الاتحاد الأوروبي، في بيان اطلعت عليه الأناضول، إنه "يستنكر تهديدات العنف الأخيرة الموجهة ضد موظفي بعثة يونامي والمفوضية العليا المستقلة للانتخابات وبعض الأفراد الآخرين، والتي أتت بعد نشر النتائج الأولية للانتخابات العراقية".

واعتبر أن "هكذا تصرفات عنيفة لا مكان لها في الديمقراطية"، مشيرا إلى أن "التصويت يوم الانتخابات تميز بالسلمية والترتيب وحسن التنظيم إلى حد كبير، وأن الناخبين تمكنوا من التعبير عن إرادتهم بحرية".

وأشار إلى أنه توصل إلى هذه النتيجة "وفقا لتقييم بعثة الاتحاد الأوروبي للرصد الانتخابي، والتي أرسلها الاتحاد الأوروبي إلى البلاد (العراق) لأول مرة على الإطلاق، بناء على طلب من السلطات العراقية".

وشدد الاتحاد الأوروبي على أنه "يجب معالجة أي استئناف أو شكوى متعلقة بالانتخابات عن طريق الإجراءات القانونية السارية".

وقال إنه "يتطلع إلى العمل على نحو وثيق مع الحكومة العراقية المقبلة لتنفيذ الإصلاحات المطلوبة بشكل عاجل، وفقا لمطالبات الشعب العراقي".

والجمعة، أعرب مجلس الأمن الدولي، في بيان، عن "أسفه" إزاء تهديدات بالعنف تلقتها "يونامي" عقب الانتخابات.

والأربعاء، أكدت الحكومة العراقية "التزامها "بحماية بعثة الأمم المتحدة، والبعثات الدبلوماسية الأخرى العاملة في البلاد من أي تهديد ودعمها للقيام بمهامها".

وجاء هذا الموقف إثر مخاوف من احتمال اقتحام محتجين من أنصار فصائل شيعية متنفذة، للمنطقة الخضراء شديدة التحصين، وسط بغداد، التي تضم مقرات الحكومة والبرلمان وبعثات أجنبية بما فيها "يونامي".

والثلاثاء، بدأ مئات من أنصار فصائل وقوى سياسية اعتصاما وسط بغداد على مقربة من إحدى بوابات المنطقة الخضراء، معبرين عن رفضهم لنتائج الانتخابات والمطالبة بإعادة فرز الأصوات يدويا.

وحذرت قوى شيعية بينها فصائل متنفذة، الأسبوع الماضي، من أن المضي بهذه النتائج "يهدد السلم الأهلي في البلاد"، ما أثار مخاوف من احتمال اندلاع اقتتال داخلي. -

المصدر : وكالات

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة