الحاج: آن الأوان لتحرك واسع لإنهاء معاناة الأسرى المضربين

الأسرى المضربين عن الطعام

قال خالد الحاج القيادي في حركة حماس بأن الوقت قد آن أكثر من أي مرحلة سابقة لإيجاد تحرك واسع شعبيا وفصائليا ورسميا لإنهاء معاناة الأسرى المضربين عن الطعام.

وشدد القيادي الحاج على أن الخطر الذي يتهدد فعليا حياة أكثر من أسير في سجون الاحتلال يستوجب حراكات تناسب تلك الآهات والآلام التي يتجرعها هؤلاء الأسرى.

ودعا الحاج الجماهير بكافة أماكن التواجد الفلسطيني والفصائل والسلطة العمل على ممارسة كل الضغوط من أجل إنقاذ حياة الأسرى المضربين الذين يدفعون حياتهم ثمنا للكرامة والحرية.

كما ودعا الهيئة القيادية العليا لأسرى حماس عبر قنواتهم مع مصلحة السجون وأجهزتها لإنقاذ حياة مقداد القواسمي التي تتعرض لخطر حقيقي، وإنقاذ بقية الإخوة المضربين عن الطعام، فالهيئة الآن هي السند الحقيقي لمقداد وإخوانه.

ولفت إلى أن هذا التحرك لا يغني عن الإسناد من كل محافظات الوطن، محذرًا أن "تعرض حياة الأسرى المضربين للخطر، تزامنا مع تقوم به سلطات الاحتلال في الأقصى وببناء آلاف الوحدات الاستيطانية، والاعتداءات على المزارعين بمثابة صواعق تفجير للمنطقة ستترك أثرها على الجميع".

وأشار الحاج إلى أن الاعتقال الإداري سيف مسلط على رقبة النخبة الحية داخل الشعب الفلسطيني، وهو جريمة باقية من إرث الاحتلال البريطاني.

ولفت إلى أن الأسرى الإداريين بإضرابهم الجماعي أو الفردي، أو في خطواتهم المختلفة يحاولون كسر هذا القانون الذي يتنافى مع مقاييس العدالة، فكيف بصدوره عن دولة محتلة وعنصرية وتمارس كل أنواع العقاب والجريمة بحق الشعب الفلسطيني.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة