الأردن: توسيع المستوطنات يقوض جهود التهدئة

استنكر الأردن، الأحد، إعلان سلطات الاحتلال الإسرائيلي بناء وحدات استيطانية جديدة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، محذرا من أن سياسة تل أبيب بهذا الصدد "تقوض جهود التهدئة".

وقال متحدث وزارة الخارجية الأردنية، هيثم أبو الفول، إن "المضي قُدما بالمصادقة على تنفيذ خطة لبناء 3000 وحدة استيطانية جديدة خطوة مرفوضة ومدانة، وتمثل خرقا للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة".

وأضاف أن "سياسة الاستيطان الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، سواء بناء المستوطنات أو توسعتها أو مصادرة الأراضي أو تهجير الفلسطينيين، هي سياسة لا شرعية ولا قانونية".

وحذر من أن هذه السياسة "تقوض جهود التهدئة وفرص حل الدولتين وتحقيق السلام الشامل والعادل".

وتعتزم سلطات الاحتلال المصادقة على بناء أكثر من 3100 وحدة استيطانية في مستوطنات بالضفة الغربية، وفق صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية.

وقالت الصحيفة، الجمعة الماضي، إن المجلس الأعلى للتخطيط، التابع للإدارة المدنية الإسرائيلية، سيلتئم الأربعاء المقبل، من أجل المصادقة على بناء هذه الوحدات الاستيطانية.

وتشير بيانات حركة "السلام الآن" الحقوقية، إلى وجود نحو 666 ألف مستوطن إسرائيلي و145 مستوطنة كبيرة و140 بؤرة استيطانية عشوائية (غير مرخصة من الحكومة الإسرائيلية) بالضفة الغربية، بما فيها شرقي القدس المحتلة.

 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة