أنفاسهم باتت معدودة

حمد تدعو الفلسطينيين للانتفاض وإنقاذ حياة الأسرى المضربين

سمر حمد

 دعت الناشطة سمر حمد المرشحة عن قائمة القدس موعدنا الجماهير الفلسطينية للانتفاض في كل أماكن تواجدهم والخروج بفعاليات تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام لإنقاذ حياتهم وإيصال صوتهم إلى أنحاء العالم كافة. 

وقالت حمد إن الواجب على كل مؤسساتنا الحقوقية وأذرعها الإعلامية الانتفاض ومخاطبة العالم، وتفعيل قضيتهم على كل الأصعدة اقليميا ودوليا. 

وطالبت بتنظيم فعاليات تضامنية في كل الساحات للضغط على الاحتلال بالإفراج عن الأسرى المضربين، داعية كل من يستطيع زيارتهم في المشافي فليسارعوا بالتضامن معهم ومع أهلهم. 

أنفاس معدودة

وأضافت :" المضربون اليوم أنفاسهم باتت معدودة وقلبهم لا يكاد ينبض، والاحتلال يصر على كسر هذه الإرادة، فهل نتركهم؟ إننا نؤكد أن شعبنا لن يتركهم وسيقف بكل ما أوتي خلفهم حتى نيل حريتهم، وإن الاحتلال واهم إن ظن أن الشعب الفلسطيني سيبقى متفرجا على أبنائه وهم يموتون، لن يتركهم، وإننا على يقين أن الحرية باتت قاب قوسين أو أدنى". 

 وتابعت : "اليوم علينا أن نقف وقفة واحدة نظهر رفضنا القاطع لترك أبنائنا الساعين للحرية وحدهم، أرواحنا دونهم، التضامن الآن واجب جماعي على كل فرد". 

 وحول معاناة الأسير المضرب مقداد القواسمة قالت حمد:" المقداد ابن عائلة مضحية مجاهدة، اليوم يقترب من ١٠٠ يوم يتجرع الآلام، وغايته الحرية، الحرية التي حرمها بلا قضية ولا تهمة، إنما هو ملف سري يلفقه الشاباك ليقتل أعمار الشباب وليسكت ويغيب صوت المؤثرين من أبناء الشعب".

وأردفت:"100يوم تمر كل لحظة فيها كالجبال على المقداد، يفقد حواسه تدريجيا ويفقد النطق، ولم يعد لهذا الجسد النحيل إلا إعلان الشهادة ليتحرر بعيدا عن ظلم السجن والسجان، فهو قصة الوطن، يدافع بأمعائه الخاوية وبصحته عن حريته، وشعبنا يدافع بالقليل لنيل الحرية". 

وأكدت أن المقداد وكايد ومن معهم يخوضون إضرابا صعبا شاقا مع عدو تقوده حكومة عنصرية متطرفة تمارس أبشع أنواع التنكيل والهمجية، لا تراعي أي حقوق للإنسان، بل تسعى لتصفية كل حر يرفع شعار فلسطين.
 
وشددت على أن واجبنا اليوم كبير بكبر تضحيات المقداد وكايد واخوانهم، لأن عروق المقداد الجافة تنادينا، وتصرخ: وا نصراه واشعباه ! فمن ذا الذي يلبي، صوته المخنوق يلهج لأبناء شعبه: أين النصير؟؟ أين المغيث؟؟ أين من جمعني بهم وطن جبلت تربته بدماء الشهداء.

ويواصل سبعة أسرى، إضرابهم المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي، رفضا لاعتقالهم الإداري، أقدمهم الأسير كايد الفسفوس المضرب منذ 102 يوم.

والأسرى المضربون إلى جانب الفسفوس، هم: مقداد القواسمي منذ (96 يوما)، وعلاء الأعرج منذ (78 يوما)، وهشام أبو هواش منذ (69 يوما)، وشادي أبو عكر يخوض إضرابه لليوم (62 يوما)، وعياد الهريمي منذ (33 يوما)، وآخرهم الأسير رأفت أبو ربيع المضرب منذ نحو أسبوع.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة