مركز لشهاب: الاعتداء على الأسرى داخل المحاكم يفضح وجه الاحتلال القائم على الجريمة

الاعتداء على الأسير زكريا الزبيدي خلال جلسة محكمته

أكدت المتحدثة الإعلامية باسم مركز فلسطين لدراسات الأسرى أمينة طويل أن الفيديو القصير الذي نشر لحظة الاعتداء على الأسرى يعقوب قادري وزكريا الزبيدي وإياد جرادات في قاعدة المحكمة بعد رفع شارة النصر، ما هو إلا كشف للحقيقة وفضح لوجه الاحتلال القائم على الجريمة.

وقالت الطويل، لوكالة "شهاب" للأنباء: "إن الفيديو يظهر لحظة رفع الأسرى لإشارة النصر ثم الاعتداء عليهم من قوات الاحتلال وحراس المحكمة، فيما حاول الاحتلال تعتيم الصورة عبر منع الكاميرات من التصوير".

وأضافت: "هذا المشهد هو نموذج لمئات المشاهد اليومية التي يحاول فيها الاحتلال التجبر على الأسرى أثناء المحاكمات فهو يحاول تفريغ قهره وهزيمته الأمنية بحرمانهم من أبسط حقوقهم والاعتداء عليهم والتنكيل بهم".

وذكرت أن إشارة النصر البسيطة تعكس حجم الضعف وحالة الهوس الأمني التي عاشها الاحتلال الإسرائيلي قبل وبعد عملية نفق جلبوع الذي خرج منه الأسرى قادري والزبيدي.

وأوضحت أن مثل هذه الفيديوهات القصيرة التي يتم تسريبها من داخل المحاكم تعكس مدى الانتهاك الكبير لحقوق الأسرى الإنسانية، في مقابل ضعف الاحتلال أمام قوة وإرادة الأسرى.

وطالبت المؤسسات الحقوقية والإنسانية أن تستوعب العبر وتستخلص الدروس والعبر من مثل هذه المقاطع المصورة، وفضح الاحتلال أمام المحاكم الدولية ومقاضاته.

ونشرت مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو قصير مدته لا تتجاوز الـ 54 ثانية، لاعتداء قوات الاحتلال داخل المحكمة على الأسرى يعقوب قادري وزكريا زبيدي وإياد جرادات بعد رفعهم لإشارة النصر، ولاقى المقطع رواجاً كبيراً.

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة