بالصور "السكيت بورد" رياضة تستهوي فتيات بغزة

"السكيت بورد" رياضة تستهوي فتيات بغزة

في كل صباح يذهب الكابتن رجب الريفي (25 عاماً) برفقة الفريق المكون من 8 فتيات، إلى المكان المخصص لهواة رياضة "السكيت بورد" داخل ميناء غزة البحري، لتدريبهم عليها.

يقول الريفي، إن الفريق حديث التكوين، من فتيات تتراوح أعمارهن من 3 إلى 15 سنة، جميعهن لديهن شغف حول رياضة السكيت بورد.

ولفت إلى أنه خصص الفترة الصباحية لتدريب الفتيات، كي لا يكون المكان مزدحم بالزائرين، لضمان اندماجهن في التدريب، وعدم تعرضهن للمضايقات.

وذكر الريفي أنه كون فريق السكيت بورد سابقاً عام 2019 من عدد من الفتيات، ولكن سرعان ما تم تفريقهن، بسبب الانتقادات الاجتماعية التي وجهت لهن.

وأكمل "لم أيأس من تكوين فريق خاص بالفتيات، لرغبتهن الشديدة في ممارسة هذه الرياضة، وسؤالهن المستمر عنها منذ سنوات، ولأهميتها لهن".

ووفقاً للريفي، تتمثل أهمية السكيت بورد بأنها تساعد على تقوية العضلات لا سيما عضلات القدم، وتساعد على تقوية التوازن لدى اللاعب، وتقوي القلب وتساعد على تنشيط الدورة الدموية فتزيد ضربات القلب لـ 140 – 160 نبضة بالدقيقة الواحدة وهذا يقوي من عضلات القلب.

وواجه الريفي مجموعة من الصعوبات أهما عدم وجود مكان مخصص لتدريب الفتيات، مما يضطرهن إلى الحضور مبكراً لميناء غزة البحري، لضمان وجود مكان غير مزدحم.

ويطمح الريفي بأن يستمر عمل الفريق ويزيد عدده، ويصبح له مكان خاص للتدريب، بعيداً عن الأماكن المزدحمة والعامة.

ومن جهتها قالت كندة فروانة (8 سنوات) أنها بدأت تمارس رياضة السكيت بورد منذ سنتين، ولديها مهارات مميزة، وتطور واضح يوماً بعد يوم.

وعبرت عن شغفها بهذه الرياضة قائلة "أصبحت أبتكر حركات جديدة في السكيت بورد، وأكرر جميع الحركات التي يعلمنا إياها الكابتن رجب".

وتطمح كندة بأن تشارك في مسابقات دولية في هذه الرياضة، وأن تشكل فريق فتيات لتدربهن عليها، كونها من أهم هواياتها، ولها شغف كبير بها.

التزلج على اللوح هي رياضة تشمل الركوب وأداء الحيل باستخدام لوح تزلج. ويعد التزلج أيضًا نشاطًا ترفيهيًا أو شكلاً من أشكال الفن أو وظيفة أو وسيلة تنقل، وقد تكونت رياضة التزلج على اللوح وتأثرت بواسطة العديد من المتزلجين على مر السنين.

7.jpg
5.jpg
6.jpg
4.jpg
3.jpg
1.jpg
2.jpg
 

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة