بالصور الاحتلال يواصل عدوانه على المقبرة "اليوسفية" بالقدس

أخلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، الخميس، مقبرة "اليوسفية" شرقي القدس المحتلة من الفلسطينيين المتواجدين داخلها، ضمن خطواتها العدوانية المستمرة منذ 4 أيام لتحويلها إلى "حديقة توراتية".

وأفاد شهود عيان أن قوات خاصة تابعة لشرطة الاحتلال، أجبرت عددا من الفلسطينيين المتواجدين داخل المقبرة، على إخلائها مع التهديد بتنفيذ اعتقالات لمن يبقى بداخلها.

وبحسب الشهود، أغلقت قوات الاحتلال مدخلا آخر للمقبرة ووضعت بوابة معدنية أمامه بعد أن أغلقت الأربعاء أحد مداخلها الأخرى.

وفي وقت سابق الخميس، وضعت سلطات الاحتلال كاميرات مراقبة بالمقبرة، بعد أن استكملت إغلاق جزء منها، لتحويله إلى "حديقة توراتية".

FoO2Ii19Wkg.jpg
 

وتمنع السلطات الإسرائيلية منذ عدة أيام، المواطنين الفلسطينيين من الدخول إلى الجزء الذي تنوي تحويله إلى حديقة رغم وجود قبور فيه.

وكانت بلدية الاحتلال في القدس، وسلطة الحدائق، قد شرعتا مطلع الأسبوع، بتجريف جزء من المقبرة، توطئة لتحويلها إلى حديقة.

WA8U8jWzKvU.jpg
 

والحدائق التوراتية، هي أماكن يزعم الاحتلال، أن وجودا يهوديا كان في مكانها، في الأزمان القديمة.

ويواصل فلسطينيون منذ 4 أيام احتجاجاتهم على أعمال التجريف الجارية في المقبرة التي يعود تاريخها لمئات السنين، ويؤدون صلاتي المغرب والعشاء على مقربة من المقبرة للتعبير عن احتجاجهم.

SXIb57dAKHs.jpg
 

وقال مدير دائرة الخرائط في جمعية الدراسات العربية في القدس، خليل التفكجي أن "استهداف المقابر الإسلامية بمحيط المسجد الأقصى يأتي ضمن الرؤية الاستيطانية للاحتلال، حيث يهدف الأخير إلى فتح باب من مقبرة اليوسيفية يؤدي برج "اللقلق" لإقامة مستوطنة بالمنطقة".

ومن جانبه حَمَل المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية محمد حسين، لأمتين العربية والإسلامية المسؤولية الكبرى حول استهداف الاحتلال للمقدسات الإسلامية وتدنيس حرمتها.

وقال المفتي حسين في بيان صحفي مقتضب: “استهداف الاحتلال "الإسرائيلي" للمقابر الإسلامية في القدس المحتلة، يأتي في إطار محاولاته تغيير الطابع الجغرافي والديمغرافي في المدينة".

WSnQFRpmDgo.jpg
nZNw0CYMVD4.jpg
 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة