إصابة الأسير ناصر أبو حميد بالسرطان

الأسير ناصر أبو حميد

أعلنت عائلة الأسير ناصر أبو حميد، اليوم الاثنين، إصابة نجلها الأسير بورم سرطاني خبيث في الرئتين.

وقال نائب رئيس حركة فتح، محمود العالول، خلال مؤتمر صحفي، حول الحالة الصحية لأبو حميد، "بعد فترة من اكتشاف ورم في جسد ناصر، أجريت له فحوصات كانت مطمئنة، لكن فحوصات أخرى في الفترة الأخيرة أظهرت أن تلك الكتلة هي ورم خبيث".

ونوه العالول إلى أن "طبيب عيادة السجن أكد لناصر وجود مشاكل في الكبد لديه، ولكن عملياً لم يعالج ولم تجر له الفحوصات اللازمة، في ظل إهمال طبي".

من جانبها، قالت والدة الأسير ناصر، لطيفة أبو حميد، في كلمة لها، "لقد زرت ناصر منذ بدء جائحة كورونا مرة واحدة فقط، وتفاجأت بأن وضعه الصحي ليس كما قبل، لكن معنوياته عالية".

أما رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس فقد أكد في كلمته بالمؤتمر، "أن قضية ناصر أبو حميد يجب أن تتصدر أجندة العمل، ليس فقط على الصعيد السياسي والدبلوماسي، بل على الصعيد الميداني الكفاحي".

وقال فارس: "يجب على الحركة الوطنية الفلسطينية بقيادة حركة فتح أن تعطي مضامين عملية لتبني قضية الأسرى، وليس أقل من العمل الدؤوب لتحريرهم. وحتى يتم ذلك، يجب أن تتضافر الجهود السياسية، والتوحد خلف قضية الأسرى".

يشار إلى أن الأسير ناصر أبو حميد تعرّض للاعتقال عدة مرات منذ أن كان طفلاً يبلغ من العمر 11 عامًا ونصف العام، لتكون المرة الأخيرة التي اعتقل فيها عام 2002، وحكم عليه الاحتلال بالسّجن المؤبد سبع مرات و(50) عامًا، وما يزال في الأسر حتّى اليوم.

وواجه الأسير أبو حميد ظروفا صحية صعبة جرّاء الإصابات التي تعرّض لها برصاص الاحتلال. وخلال العام الجاري، تفاقم وضعه بشكل ملحوظ، تحديدًا في شهر آب/أغسطس الماضي، وتبين أنه مصاب بورم في الرئة، وسبق ظهور المرض معاناته من سياسة الإهمال الطبي المتعمد والمماطلة في تقديم العلاج، ثم خضع في التاسع عشر من الشهر الماضي لعملية جراحية في مستشفى "برزلاي" الإسرائيلي، لاستئصال الورم في الرئتين، ونقل مجددا بعد فترة وجيزة إلى سجن "عسقلان".

والأسير أبو حميد من بين خمسة أشقاء يواجهون الحكم مدى الحياة في سجون الاحتلال، وهم: نصر، وناصر، وشريف، ومحمد، وإسلام، ولهم شقيق سادس شهيد هو عبد المنعم أبو حميد، وبقية العائلة تعرضت للاعتقال، وحُرمت والدتهم من زيارتهم لسنوات، وفقدوا والدهم خلال سنوات اعتقالهم. كما تعرّض منزل العائلة للهدم خمس مرات، وكان آخرها عام 2019.

 

المصدر : شهاب

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة