إثيوبيا تعلن حالة الطوارئ إثر تقدم قوات تيغراي في أمهرة

إثيوبيا تعلن حالة الطوارئ إثر تقدم قوات تيغراي في أمهرة

أعلنت الحكومة الإثيوبية، الثلاثاء، حالة الطوارئ في البلاد، إثر التطورات التي تشهدها إثيوبيا عقب تقدم قوات الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي في إقليم أمهرة.

وذكرت هيئة الإذاعة الإثيوبية "فانا" أن مجلس الوزراء أعلن حالة الطوارئ على مستوى إثيوبيا اعتبارًا من اليوم وناقش آخر التطورات الجارية التي تشهدها البلاد.

وأضاف أن يقوم وزير العدل، جيديون تيموتوس، ووزير خدمات الاتصال الحكومي، ليغيس تولو قاموا اليوم بإطلاع وسائل الإعلام على آخر التطورات.

ويومي السبت والأحد، أعلنت الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي السيطرة على مدينة ديسي الاستراتيجية وكومبولتشا بولاية أمهرة، شمالي البلاد.

واتهمت الحكومة الإثيوبية، أمس، قوات قوات تحرير تيغراي بقتل أكثر من 100 شاب من سكان مدينة كومبولتشا.

ووفق المصدر، تهدف حالة الطوارئ إلى حماية المدنيين من الأعمال الوحشية التي ترتكبها جماعة الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي الإرهابية في عدة أجزاء من البلاد.

ومن المتوقع أن يوافق البرلمان على حالة الطوارئ خلال 24 ساعة.

وتفرض حالة الطوارئ على المواطنين حمل بطاقات الهوية في أي مكان ينتقلون إليه، وبموجبها سيتم اعتقال أي شخص يشتبه في علاقته بالجماعة الإرهابية دون أي مذكرة توقيف.

كما يمكن أن تقوم قوات الأمن بمداهمة عشوائية، وستصادر الحكومة الأسلحة غير المسجلة.

والإثنين، بحث رئيس الوزراء أبي أحمد مع كبار المسؤولين الحكوميين بشأن التطورات الجارية في البلاد.

وتأتي التطورات في "تيغراي" بعد نحو عام من اندلاع اشتباكات في 4 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020، بين الجيش الإثيوبي و"الجبهة الشعبية"، بعدما دخلت القوات الحكومية الإقليم ردا على هجوم استهدف قاعدة للجيش.

وفي 28 من الشهر نفسه، أعلنت إثيوبيا انتهاء عملية "إنفاذ للقانون" بالسيطرة على الإقليم بالكامل، رغم ورود تقارير عن استمرار انتهاكات حقوقية في المنطقة منذ وقتها، حيث قُتل آلاف المدنيين.

وتسبب الصراع بتشريد مئات الآلاف، وفرار أكثر من 60 ألفا إلى السودان، وفق مراقبين، فيما تقول الخرطوم إن عددهم وصل إلى 71 ألفا و488 شخصا. -

المصدر : وكالات

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة