عباس كامل: نعمل من أجل تهدئة طويلة المدى ضمن حل شامل بما في ذلك صفقة تبادل أسرى

رئيس المخابرات العامة المصرية اللواء عباس كامل

قال رئيس المخابرات العامة المصرية اللواء عباس كامل، إن الحراك من أجل الوصول إلى تهدئة طويلة المدى بين "إسرائيل" وحماس يفضل أن يكون شاملاً وينفذ في آن واحد.

وشرح كامل موقف مصر بالنسبة لقطاع غزة، قائلاً إن "المناقشات بين الأطراف يجب أن تشمل كافة القضايا وهي إعادة الإعمار، والإفراج عن الإسرائيليين المحتجزين لدى حماس وإطلاق سراح تدريجي لسجناء فلسطينيين من سجون إسرائيل".

وجاءت أقوال رئيس المخابرات المصرية خلال لقاء مع عدد من الصحفيين الإسرائيليين على هامش مشاركته في قمة المناخ في غلاسكو، بحسب ما ذكرت هيئة البث الإسرائيلية العامة الناطقة بالعربية.

وقال كامل "نعمل ليل نهار من أجل حل قضية الأسرى، وأن أي صفقة يجب أن تشمل النساء والفتيات الفلسطينيات وكبار السن".

وشدد كامل على ضرورة إجراء مفاوضات مباشرة بين "إسرائيل" والسلطة الفلسطينية، حتى وإن كان ذلك سيتم بالتدريج.

وقال رئيس المخابرات المصرية "من المفضل أن تعود السلطة الفلسطينية إلى القطاع"، مشيرًا إلى أن مصر تتوسط بين رام الله وغزة من أجل انجاز حكومة وحدة فلسطينية، وهذه ستكون خطوة مهمة وأمر ضروري.

أما بالنسبة لحكومة الاحتلال، قال كامل إن مصر تتعامل مع هذه الحكومة رغم وجود تيارات مختلفة فيها، متمنيًا لها البقاء، وواصفًا العلاقات معها بالممتازة.

وأشار كامل إلى لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي مع رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي نفتالي بينيت، ووصفه بأنه كان ممتازًا، وأن بينيت يختلف عن سلفه بنيامين نتنياهو.

ولفت كامل إلى أنه سيزور "تل أبيب" نهاية الشهر الجاري، كما أنه من المحتمل أن يزور رام الله.

المصدر : مواقع إلكترونية

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة