"الجهاد": جامعة النجاح منعت القيادي عدنان من حضور فعالية طلابية لإسناد الأسرى المضربين

قالت حركة الجهاد الإسلامي، إن إدارة جامعة النجاح، أغلقت أبوابها في وجه القيادي المحرر خضر عدنان، ومنعته من دخول الجامعة للمشاركة في فعالية طلابية لإسناد المعتقلين الإداريين المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال.

ووفق تصريح للجهاد نشرته عبر موقعها الالكتروني، فإن عدنان حضر للجامعة بدعوة من إحدى الكتل الطلابية في الجامعة لإلقاء كلمة في مهرجان تضامني مع المعتقلين الإداريين المضربين عن الطعام والذين تجاوز بعضهم الـ 100 يوم من الإضراب ودخلت حالاتهم مرحلة الخطر الشديد.

واستنكر عدنان قرار منعه من دخول جامعة النجاح متهماً إدارة الجامعة بالانصياع لتعليمات الأجهزة الأمنية التي تصر على قمع الحريات وتكميم الأفواه.

وقال في تصريحات صحفية له من أمام جامعة النجاح ظهر اليوم: إن "منعه من دخول الجامعة ليس له أي تبرير ووصف تهديد إدارة الجامعة بمنع إقامة الفعالية في حال دخوله حرم الجامعة، بأنه خذلان للأسرى والمعتقلين المضربين عن الطعام".

وأضاف: "على من يمنعنا من الدخول لجامعة النجاح ألا يتضامن معنا وألا يدعي مساندتنا".

وفي ذات السياق نددت حركة الجهاد الإسلامي بمحافظة نابلس بهذا الإجراء غير المبرر من قبل إدارة جامعة النجاح.

وأكدت الحركة أن ما جرى مع القيادي خضر عدنان مرفوض، وطالبت إدارة الجامعة بالاعتذار عن هذا التصرف، وإلا فإن إدارة الجامعة ستكون أداة بيد أجهزة القمع البوليسية التي تعتدي على الحريات وتلاحق المقاومة وتعتقل كوادرها

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة