حماس تنعى شهيد نابلس وتطالب السلطة بوقف التنسيق الأمني وملاحقة المقاومين

الشهيد الفتى محمد دعدس

نعت حركة المقاومة الإسلامية حماس، الشهيد الطفل محمد دعدس (13 عاما) من مخيم عسكر الجديد بنابلس، والذي ارتقى برصاص الاحتلال مساء اليوم الجمعة، في قرية دير الحطب.

وقال الناطق باسم الحركة، حازم قاسم في بيان، ان "قتل الاحتلال للطفل محمد دعدس، جريمة حرب مكتملة الأركان وهي استمرار لمسلسل الارهاب الصهيوني ضد شعبنا الفلسطيني".

وأضاف "سيظل مطلوبًا من قيادة السلطة في رام الله وقف سياسة التنسيق الأمني مع جيش الاحتلال، والتوقف عن ملاحقة المقاومة؛ وهو السلوك الذي يشجع الاحتلال على تصعيد جرائمه ضد شعبنا والتي كان أخرها قتل الطفل محمد دعدس".

وأكد قاسم أن هذه الدماء ستكون وقودًا لثورة شعبنا التي لن تهدأ إلا بتحقيق أهدافه بالانعتاق الكامل من الاحتلال وتحرير ومقدساته والعودة إلى أرضه.

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية أعلنت عن استشهاد الطفل دعدس، خلال مواجهات اندلعت في قرية دير الحطب شرق نابلس.

وأفادت الصحة، بأن الطفل وصل المستشفى مصابا برصاصة في بطنه وقلبه متوقف، وأن الطواقم الطبية حاولت إنعاشه، إلا أن جميع المحاولات لم تنجح.

وأكد شهود عيان أن جنود الاحتلال تعمدوا قنص الطفل الشهيد في الجزء العلوي من جسده بغرض قتله.

 

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة