لبنان.."الإسلامي الأعلى" يحذر من تدمير العلاقات مع الدول العربية

علم لبنان

حذر المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى (سُني) في لبنان، السبت، من خطورة "النهج التدميري" للعلاقات الأخوية مع الدول العربية، وذلك على خلفية الأزمة الدبلوماسية المستمرة مع دول الخليج منذ أكثر من أسبوع.

جاء ذلك في بيان صدر عن المجلس عقب جلسة عقدها في دار الفتوى في العاصمة بيروت برئاسة مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبداللطيف دريان، وحضور رئيس الحكومة الأسبق فؤاد السنيورة.

وقال المجلس، إن هناك "من يحاول (لم يذكر المعنيين) تجريد لبنان من هويته العربية، وتشويه هذه الهوية والعبث بها، وذلك من خلال الإساءات المتعمدة والمتكررة إلى إخوانه في الأسرة العربية الواحدة".

وأضاف "بدلا من التوجه إليهم بالتقدير والثناء والامتنان الذي يستحقونه، وفي مقدمتهم إخواننا وأهلنا في المملكة العربية السعودية، وفي دول مجلس التعاون، يتسابق بعض المسؤولين إلى رميهم بحجارة التنكر والإنكار".

وحذر المجلس "من النتائج الكارثية لهذه السياسة اللاّأخلاقية واللاّوطنية واللاّعروبية، ومن خطورة المضي قدماً في هذا النهج التدميري للعلاقات الأخوية مع الأشقاء والأصدقاء".

والأسبوع الماضي، سحبت الرياض سفيرها في بيروت وطلبت من السفير اللبناني لديها المغادرة، وكذلك فعلت لاحقاً الإمارات والبحرين والكويت واليمن، وذلك على خلفية تصريحات لوزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي حول حرب اليمن.

وقبل تعيينه وزيرا في 10 سبتمبر/ أيلول الماضي، قال قرداحي في مقابلة متلفزة سُجلت في 5 أغسطس/ آب، وبُثت على إحدى المنصات الإلكترونية لقناة "الجزيرة" القطرية في 25 أكتوبر/ تشرين الأول المنصرم، إن الحوثيين في اليمن "يدافعون عن أنفسهم ضد اعتداءات السعودية والإمارات".

وبينما يرى قرداحي أن حديثه لم يحمل إساءة لأي دولة، لذلك يرفض "الاعتذار" أو "الاستقالة"، جدد رئيس الحكومة نجيب ميقاتي الخميس، دعوته قرداحي لاتخاذ موقف "يحفظ مصلحة لبنان".

المصدر : وكالات

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة