عائلة نزار بنات تعلن انسحاب محاميها من جلسات محاكمة قتلته

عائلة نزار بنات تعلن انسحاب محاميها من جلسات محاكمة قتلته

 

أعلنت عائلة الناشط الراحل نزار بنات، عن انسحاب محامي العائلة غاندي أمين من جلسات محاكمة قتلة نزار بلا عودة "وذلك بعد أن ثبت انحياز المحكمة وعدم جديتها"، بحسب ما ورد في بيان.

وقالت العائلة في بيان، مساء السبت: "إن ما تقوم به السلطة من تصرفات يهدف إلى تغيير مجرى الحقيقة وتحقيق العدالة باستخدام أساليب المماطلة والتسويف وافتعال الأحداث والتصرفات الصبيانية خلال جلسات المحكمة، يتمثل ذلك في تراخي المحكمة في حماية النظام الداخلي للإجراءات المعمول بها لا بل أصبحت الفوضى هي السمة الغالبة على مجمل الجلسات".

وأشارت العائلة إلى أن ذلك تمثل في عدم قيام السلطة باتهام نائب مدير جهاز الأمن الوقائي في الخليل ماهر سعدي أبو الحلاوة دون تحقيق واضح ودون أدنى محاسبة عن المسؤولية الإدارية والأمنية بحكم الوظيفة التي يشغلها وذلك عبر منشور على مواقع التواصل الاجتماعي منسوب للناطق باسم الإعلامي باسمها (طلال دويكات).

وأوضحت العائلة أن من بين الأسباب التي دعتهم لعدم استكمال حضور المحاكمة، عدم حماية الشهود وتركهم فريسة سهلة لأجهزة السلطة بتهم واهية وملفقة عجزوا عن إثبات أي شي منها.

هذا بالإضافة إلى الضغط المستمر على العائلة وتسجيل 9 عمليات اقتحام لمنازل العائلة خلال 11 يوما وتخريب الممتلكات خلال الليل، واستمرار اعتقال ابن العائلة عرفات مجدي بنات دون وجه حق ودون أدلة ودون تهمة حقيقية، مع العلم أنه تم توفير اثنين من الشهود للتأكيد على براءته، لكنهم استمروا في احتجازه.

ورأت العائلة أن ما سبق يثبت انحياز المحكمة وعدم جديتها بل وأصبحت مسرحاً للفوضى والتهريج وهذا يدلل أن هناك صفقة أو ترتيبا ما يجري خلف الكواليس.

وطالبت العائلة بتشكيل لجنة وطنية عليا تمثل الكل الفلسطيني داخل الوطن وخارجه وتكون مرجعية للعدالة ومساندة لها في إدارة قضية الشهيد نزار بنات، على مبدأ أن نزار بنات هو ابن الشعب العربي الفلسطيني وأن قضيته قضية وطنية بامتياز وسيعلن عن أسماء أعضاء هذه اللجنة خلال الأيام القادمة بعد الانتهاء من المشاورات اللازمة.

اشترك في القائمة البريدية ليصلك آخر الأخبار وكل ما هو جديد

صيغة البريد الإلكتروني خاطئة